أقيم قداس عيد الميلاد بالكاتدرائية المرقسية في العباسية بالقاهرة مساء أمس الاثنين برئاسة البابا تواضروس الثاني. وبينما انتشرت قوات الشرطة بكثافة حول الكنائس في جميع أنحاء البلاد، طالبت السفارة الأميركية بالقاهرة رعاياها بالحذر الشديد والدراسة المتأنية للأمن عند زيارة الكنائس.

تواضروس خلال قداس عبد الميلاد بمقر الكاتدرائية المرقسية التي شهد محيطها تعزيزا أمنيا (الفرنسية)

أقيم قداس عيد الميلاد بالكاتدرائية المرقسية في العباسية بالقاهرة مساء أمس الاثنين برئاسة تواضروس الثاني بابا الإسكندرية. وبينما انتشرت قوات الشرطة بكثافة حول الكنائس في جميع أنحاء البلاد، طالبت السفارة الأميركية بالقاهرة رعاياها بالحذر الشديد والدراسة المتأنية للأمن عند زيارة الكنائس.

وحضر القداس عدد من المسؤولين والشخصيات العامة التي توافدت على الكنيسة لتقديم التهنئة في ظل إجراءات أمنية مشددة داخل الكاتدرائية وفي محيطها.

وقالت وزارة الداخلية الاثنين إن قوات الشرطة انتشرت حول الكنائس في جميع أنحاء البلاد، وصدرت لها أوامر باستخدام الذخيرة الحية لحماية المسيحيين خلال احتفالهم بعيد الميلاد.

وقالت مصادر إن ما بين خمسة وعشرة من ضباط الشرطة سيحرسون كل كنيسة وسيتم فرض طوق أمني لمنع السيارات من الوقوف في محيطها. وسينتشر أفراد شرطة في ملابس مدنية ومتخصصون في مكافحة الإرهاب بالشوارع قرب الكنائس إلى جانب "وحدات قتالية" في دوريات متنقلة، كما ستنتشر فرق أكبر حول الكنائس الكبرى.

قوات الشرطة صدرت لها أوامر باستخدام الذخيرة الحية لحماية المسيحيين (الفرنسية)

زيارة.. رعايا
وقال مسؤول بوزارة الداخلية لرويترز طالبا عدم ذكر اسمه "إذا تأكدت الشرطة من وجود أي عناصر إرهابية فستستخدم الذخيرة الحية".

وزار الرئيس المؤقت عدلي منصور البابا الأحد لتهنئته. ووصفت الرئاسة الزيارة -في بيان- بأنها تعكس "اعتزاز الوطن بهم (المسيحيين) وبدورهم الوطني في مواجهة محاولات بث روح الفرقة والشقاق بين المصريين".

من جهتها هنأت جماعة الإخوان المسلمين الأقباط بعيد الميلاد، وقالت في بيان صادر عن مكتبها الإعلامي في لندن "نتمنى لإخواننا وأخواتنا الأقباط المسيحين وافر السعادة والفرحة بمناسبة عيد الميلاد".

في غضون ذلك، طالبت السفارة الأميركية بالقاهرة رعاياها في مصر -عشية عيد الميلاد- بالحذر الشديد والدراسة المتأنية للأمن عند زيارة الكنائس في الأعياد والمناسبات، حيث كانت كنائس قد تعرضت لهجمات خلال أغسطس/آب الماضي.

وأكدت السفارة الأميركية في رسالة تحذير أمنية لرعاياها تلقت الجزيرة نسخة منها بعد منتصف الليلة الماضية "كانت هناك هجمات عنيفة ضد الكنائس القبطية مؤخرا في أغسطس الماضي، وهو ما يستدعى الحذر الشديد ودراسة متأنية للأمن عند زيارة هذه الأماكن في الأعياد والمناسبات".

وأوصت المواطنين الأميركيين بالبقاء متيقظين، لا سيما من سيقوم بزيارة الكنائس خلال الـ48 ساعة القادمة. وأضافت أنه إذا كانت هناك علامات أو مؤشرات على وجود مشكلة أو تطور فإن أفضل طريقة للتعامل هي مغادرة المنطقة على الفور.

كما حثت المواطنين الأميركيين في مصر على رصد تقارير الأخبار المحلية وتخطيط أنشطتهم وفقا لذلك.

المصدر : الجزيرة + وكالات