قتلى بمعارك مع الحوثيين وتفجير أنبوب نفط باليمن
آخر تحديث: 2014/1/6 الساعة 11:50 (مكة المكرمة) الموافق 1435/3/6 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2014/1/6 الساعة 11:50 (مكة المكرمة) الموافق 1435/3/6 هـ

قتلى بمعارك مع الحوثيين وتفجير أنبوب نفط باليمن

الاشتباكات مع الحوثيين متواصلة رغم الجهود التي تبذلها اللجنة الرئاسية المكلفة بإنهاء التوتر (الجزيرة-أرشيف)
قتل نحو عشرين من رجال الحوثيين في معارك منفصلة مع السلفيين ومسلحي القبائل بشمالي اليمن، بينما فجّر مسلحون قبليون أنبوبا للنفط في محافظة حضرموت بجنوبي شرقي البلاد، مما أدى إلى توقف الإنتاج.
 
وسقط القتلى الحوثيون في المعارك التي دارت في الجوف وعمران بشمالي البلاد، وأوقعت أيضا ثلاثة قتلى من مسلحي القبائل.

ودارت أعنف المعارك في أرحب وأدت لسقوط عشرة قتلى من الحوثيين، لدى محاولتهم السيطرة على الطريق المؤدية لصنعاء، بعد محاصرة معسكر لحرس الحدود قرب الحدود مع السعودية.

وذكر شهود عيان أن الحوثيين سيطروا على مواقع انسحب منها السلفيون المتحالفون مع مسلحي القبائل في منطقة كتف بشمال مدينة صعدة، وقاموا بتدمير مدرسة دينية وعشرين منزلا.

وخاض الحوثيون ست حروب مع الجيش اليمني منذ 2004 إلا أنهم يشاركون حاليا في العملية السياسية الانتقالية. وطفت هذه الاشتباكات مجددا على السطح، رغم الجهود التي تبذلها لجنة رئاسية مكلفة بإنهاء التوتر وتنفيذ بنود اتفاق وقف إطلاق النار ونشر قوات عسكرية بمناطق النزاع.

تفجير سابق لأنبوب نفط باليمن (الجزيرة)

تفجير أنبوب
من جانب آخر قالت مصادر أمنية إن مسلحين ينتمون إلى تحالف قبائل حضرموت فجروا مساء أمس الأحد أنبوب النفط الممتد من قطاع المسيلة النفطي إلى ميناء الضبة في بلدة الشحر المطلة على خليج عدن.

وذكر شهود عيان أنهم شاهدوا ألسنة اللهب تتصاعد من الأنبوب، وتسبب التفجير في توقف عمليات الضخ من الأنبوب القادر على نقل أكثر من 120 ألف برميل يوميا. وسبق أن تعرض هذا الأنبوب لهجمات عدة كان آخرها في 28 ديسمبر/كانون الأول.

وتتعرض أنابيب النفط والغاز في اليمن لهجمات باستمرار، وفي أغلب الحالات تشن هذه الهجمات مجموعات قبلية تريد الضغط على الحكومة في ملفات قانونية أو للحصول على عائدات مادية.

وتراجع إنتاج النفط بشكل كبير في البلاد بسبب الوضع الأمني وسوء صيانة البنى التحتية وتراجع الاستثمارات في التنقيب. وقدّر إنتاج اليمن من النفط في 2011 بـ170 ألف برميل يوميا مقارنة بـ440 ألف برميل في 2001.

وقال وزير النفط اليمني أحمد دارس الشهر الماضي إن الاعتداءات تسببت بخسائر لقطاع النفط بقيمة 4.75 مليارات دولار بين مارس/آذار 2011 ومارس/آذار 2013.

المصدر : الجزيرة + وكالات

التعليقات