دعم فرنسي روسي لعملية المالكي بالأنبار
آخر تحديث: 2014/1/7 الساعة 02:00 (مكة المكرمة) الموافق 1435/3/7 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2014/1/7 الساعة 02:00 (مكة المكرمة) الموافق 1435/3/7 هـ

دعم فرنسي روسي لعملية المالكي بالأنبار

الخارجية الفرنسية أكدت مساندتها للسلطات العراقية في حملتها على الأنبار (الفرنسية-أرشيف)

أعربت فرنسا عن قلقها من الوضع الراهن في مدينتي الفلوجة والرمادي بمحافظة الأنبار غربي العراق، مشددة على مساندتها السلطات العراقية. كما أعلنت روسيا دعمها لحكومة بغداد، مؤكدة وجود جذور دينية للصراع الذي قالت إنه مرتبط بالأزمة في سوريا المجاورة.

ونقل موقع وزارة الخارجية الفرنسية عن الناطق باسم الوزارة رومان نادال قوله إن بلاده قلقة للغاية جراء المواجهات الدائرة في الفلوجة والرمادي، وتساند السلطات العراقية في كفاحها ضد "الإرهاب".

واعتبر نادال أن الحوار السياسي الذي يُشرِك كل مكونات المجتمع العراقي هو السبيل الوحيد الكفيل بإيجاد حل دائم لعدم الاستقرار الراهن في البلاد.

بدورها قالت روسيا إنها تدعم سياسة السلطات العراقية الخاصة بالتصدي لما وصفته بالتطرف، وأعربت وزارة خارجيتها عن إدانتها "للإرهاب" بكل أشكاله، وعرضت مساعداتها العملية في هذا الصدد.

وقالت الخارجية الروسية في بيان إن التوترات وأعمال العنف المسلح تصاعدت في العراق مؤخرا، وإن "الأعمال الإرهابية" التي تودي بحياة العديد من الأشخاص -بمن فيهم المدنيون- ترتكب عمليا كل يوم.

وأكد البيان أن موسكو تعتقد أنه من غير المقبول "نشر الكراهية بين الأديان.. إننا واثقون من أن التصعيد الحالي لأعمال العنف في العراق له جذور دينية ومرتبط في المقام الأول بالتطورات في سوريا المجاورة".

كيري ربط بين أحداث العراق
والأزمة في سوريا (الفرنسية-أرشيف)

ويوم الأحد، أعربت الولايات المتحدة وإيران عن استعدادهما لدعم حكومة نوري المالكي التي تخوض قتالا ضد مسلحين في محافظة الأنبار.

وقال وزير الخارجية الأميركي جون كيري إن بلاده تشعر بالقلق مما يجري في الأنبار، معربا عن ثقته بنجاح الحكومة العراقية والعشائر المتحالفة معها في معركتها ضد تنظيم القاعدة، حسب قوله. 
وأوضح كيري في تصريحات أثناء وجوده بالقدس حيث يقوم بجولة في الشرق الأوسط، أن المعركة الجارية أكبر من أن تقتصر فقط على العراق وإنما لها ارتباطات إقليمية، مشيرا إلى أن ما يجري في سوريا يؤثر على استقرار المنطقة.
 
من جهته قال العميد محمد حجازي مساعد الشؤون اللوجستية للأركان العامة للقوات المسلحة الإيرانية إن طهران على استعداد لدعم العراق "في حربه ضد تنظيم القاعدة"، مؤكدا أن هذا الدعم سيقتصر على المعدات والاستشارات "لأن العراق ليس بحاجة إلى قوات".

ونسبت وكالة أنباء فارس للعميد حجازي قوله ردا على سؤال حول ما أوردته بعض الصحف العراقية من أن بغداد طلبت الدعم العسكري من إيران وأميركا لتنفيذ عمليات مشتركة ضد تنظيم القاعدة، إنه "ليس على اطلاع على هذا الموضوع، ولكن لو طلب العراق الدعم من إيران فإنها سترحب بالتأكيد".

المصدر : وكالات

التعليقات