الببلاوي أكد أن المشروع يعزز أمن مصر القومي (الأوروبية-أرشيف)
دشن رئيس الوزراء المؤقت حازم الببلاوي مشروع تطوير قناة السويس، وذلك بهدف الاستفادة من الموقع الجغرافي لدفع عجلة الاقتصاد القومي للبلاد إلى الأمام.

وقال إن المشروع وثيق الصلة بأمن مصر القومي، ويحولها إلى مركز اقتصادي ولوجستي عالمي صناعي وتجاري مؤثر في التجارة العالمية.

وبينما لفت الببلاوي إلى مساهمة المشروع في زيادة دخل البلاد من العملات الصعبة، أكد أن عائداته ستستخدم في تنمية شاملة لمنطقة سيناء.

من جهته أعلن عضو هيئة قناة السويس حسام الخضري أن 14 تحالفا استشاريا فاز بحق سحب دفتر الشروط من بين نحو خمسين تقدمت لسحبها.

ويبلغ إجمالي المساحة التي سينفذ عليها المشروع 76 ألف كيلومتر مربع، حيث سيتم إنشاء مناطق لوجستية وصناعية في الموانئ الموجودة.

وتوقع الببلاوي الانتهاء من طرح المخطط النهائي للمشروع على مجلس الوزراء خلال تسعة أشهر.

وقالت وكالة أنباء الشرق الأوسط المصرية الرسمية إن "المشروع يهدف إلى تنمية ودفع عجلة الاقتصاد القومي المصري باستغلال عبقرية الموقع الجغرافي لمصر بمنطقة قناة السويس".

وتأمل مصر تحويل ضفتي قناة السويس -أحد أهم الممرات الملاحية في العالم- إلى مركز تجاري وصناعي عالمي، أملا في جني مليارات الدولارات ومعالجة أزمة البطالة المتفاقمة.

وتسعى مصر جاهدة لاجتذاب استثمارات أجنبية منذ الثورة الشعبية التي أطاحت بحسني مبارك عام 2011.

وتضرر الاقتصاد المصري جراء الاضطرابات السياسية التي أعقبت الثورة وعقب عزل الجيش الرئيس محمد مرسي في يوليو/تموز الماضي.

يُذكر أن مشروعا مماثلا طرح في عهد مرسي ولكنه أثار جدلا واسعا.

المصدر : الجزيرة + وكالات