أبلغت وزارة الخارجية المصرية السفير القطري بالقاهرة رفض مصر "شكلا وموضوعا" البيان الذي صدر عن الخارجية القطرية مساء أمس الجمعة، والذي أعربت فيه الدوحة عن قلقها من تزايد ضحايا قمع المظاهرات وسقوط عدد كبير من المتظاهرين قتلى في أرجاء مصر.

مظاهرات سابقة أمام سفارة قطر بالقاهرة طالبت بإغلاق قناة الجزيرة (الفرنسية-أرشيف)

أبلغت وزارة الخارجية المصرية السفير القطري بالقاهرة رفض مصر "شكلا وموضوعا" البيان الذي صدر عن الخارجية القطرية مساء أمس الجمعة، والذي أعربت فيه الدوحة عن قلقها من تزايد ضحايا قمع المظاهرات وسقوط عدد كبير من المتظاهرين قتلى في أرجاء مصر كافة.

وذكر المتحدث باسم الخارجية المصرية أن استدعاء السفير القطري بالقاهرة خطوة غير معتادة بين الدول العربية، وأوضح أن السفير ناصر كامل مساعد وزير الخارجية المصري للشؤون العربية نقل إلى السفير القطري سيف بن مقدم البوعينين أن البيان يُعد "تدخلا مرفوضا في الشأن الداخلي لمصر".

كما تطرق لما اعتبرها تجاوزات من قناة الجزيرة وقناتي "الجزيرة مباشر-مصر" و"الجزيرة مباشر" في حق مصر، على حد قوله.

الخارجية القطرية انتقدت إعلان سلطات مصر جماعة الإخوان "منظمة إرهابية"

وكانت وزارة الخارجية القطرية أصدرت بيانا أمس الجمعة عبرت فيه عن القلق من تزايد أعداد ضحايا قمع المظاهرات، وسقوط عدد كبير من القتلى في كافة أرجاء مصر.

وأشارت إلى أن قرار تحويل حركات سياسية شعبية إلى منظمات إرهابية، وتحويل التظاهر إلى عمل إرهابي لم يجد نفعا في وقف المظاهرات السلمية، بل كان فقط مقدمة لسياسة تكثيف إطلاق النار على المتظاهرين بهدف القتل، في إشارة إلى قرار الحكومة المصرية في 25 ديسمبر/كانون الأول الماضي اعتبار جماعة الإخوان المسلمين "تنظيما إرهابيا".

واعتبر بيان الخارجية القطرية أن ما جرى ويجري في مصر "يقدم الدليل تلو الدليل على أن طريق المواجهة والخيار الأمني والتجييش لا تؤدي إلى الاستقرار" مؤكدا أن الحل الوحيد هو الحوار بين المكونات السياسية للمجتمع والدولة في مصر العربية العزيزة من دون إقصاء أو اجتثاث.

يُذكر أن عددا من المؤيدين للرئيس المخلوع حسني مبارك تظاهروا أمام سفارة قطر بالقاهرة نهاية نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، للتنديد بما يعتبرونه "موقفا معاديا" من جانب الدوحة للتطورات بمصر بعد الثلاثين من يونيو/حزيران.

المصدر : الجزيرة + وكالات