هاجمت قوات الأمن جنازة أحد قتلى المظاهرات ضد الانقلاب في الإسكندرية، كما شهدت المدينة تحركات واسعة تحت شعار "أسبوع الصمود وفاء للشهداء"، فيما شهدت مدن أخرى مظاهرات مؤيدة للرئيس المعزول محمد مرسي، بينما أعلن الجيش مقتل 13 ممن وصفهم بالتكفيريين بشمال سيناء.

وأطلقت الشرطة المصرية الغاز المدمع على المتظاهرين الذين كانوا يشيعون جنازة محمد عبد القوي الشنواني الذي قتل الخميس أثناء مشاركته في مظاهرة رافضة للانقلاب في منطقة جانكليس بمدينة الإسكندرية.

إحدى المسيرات المناهضة للانقلاب التي خرجت في المعادي بالقاهرة (رويترز)

مظاهرات الجمعة
وخرجت الجمعة مظاهرات في عدة محافظات مصرية، منها القاهرة وأسيوط والشرقية، تلبية لدعوة من التحالف الوطني لدعم الشرعية. 

ففي مدينة 6 أكتوبر بمحافظة القاهرة، رفع المتظاهرون شعار رابعة (في إشارة إلى مجزرة فض اعتصام ميدان رابعة العدوية) وصور مرسي، كما نددوا بالانقلاب وما وصفوه بحكم العسكر.

وفي الجيزة خرجت مظاهرات رفعت شعارات رابعة، ونادى المتظاهرون فيها بعبارات التنديد بالانقلاب، وطالبوا بعودة الشرعية والاقتصاص من المسؤولين عن قتل متظاهرين سلميين. 

وفي مركز القوصية بمحافظة أسيوط خرجت مظاهرة مناوئة للانقلاب عقب صلاة الجمعة جابت شوارع المنطقة، ورفع المتظاهرون شعارات مناهضة لما سموه حكم العسكر، وطالبوا بالاقتصاص لكل القتلى الذين سقطوا منذ انقلاب يوليو/تموز، كما طالبوا باسترجاع مكتسبات ثورة 25 يناير. 

وفي منيا القمح بمحافظة الشرقية خرجت مظاهرات منددة بالانقلاب ومطالبة بعودة الشرعية. وشهدت منطقة أبو حماد بالمحافظة خروج مظاهرات مؤيدة لمرسي، وردد المشاركون هتافات تطالب بإسقاط ما وصفوه بحكم العسكر. 

إجراءات وإصابات
وبدأت احتجاجات الجمعة وسط تدابير أمنية مشددة، حيث أغلق الجيش والشرطة كل منافذ ميادين التحرير ورابعة العدوية ورمسيس, بالإضافة إلى الشوارع القريبة من قصر الاتحادية. كما اتخذت إجراءات مماثلة في محافظات منها البحيرة وأسيوط، وفق شبكة رصد الإخبارية المصرية.

وقد أحبطت قوات الأمن المركزي مساء الجمعة محاولة من قبل أنصار مرسي للاعتصام بميدان النعام في حي عين شمس شمال القاهرة، حيث استخدمت القوات الغازات المدمعة على المتظاهرين.

وقال المستشار الإعلامي لوزارة الصحة أحمد كامل إن الاشتباكات التي جرت الجمعة مع المتظاهرين أدت إلى إصابة 26 شخصا في محافظة القاهرة، نافيا ما تردد عن سقوط قتيل.

وعلى صعيد آخر، أعلن الجيش المصري مساء الجمعة مقتل 13 ممن وصفهم بالعناصر التكفيرية وإصابة آخرين أثناء اجتماعهم بمنزل أحدهم في سيناء تم قصفه في وقت متأخر من مساء الخميس.

وكان الجيش قد أعلن في وقت سابق أن عدد قتلى القصف في جنوب مدينة الشيخ زويد شمال سيناء بلغ سبعة، وقتل ضابط برتبة ملازم في الجيش المصري بالرصاص في سيناء بعد هذا الإعلان.

المصدر : الجزيرة + وكالات