ذكرت مصادر قبلية وطبية أن معارك عنيفة بين الحوثيين ومسلحين قبليين بشمال اليمن أوقعت 38 قتيلا على مدى ثلاثة أيام. من ناحية أخرى اقترح الحزب الاشتراكي حلا للقضية الجنوبية يتمثل في قيام دولة اتحادية من إقليمين في الجنوب والشمال.

معارك متواصلة بين الحوثيين ورجال القبائل في شمال اليمن (الجزيرة-أرشيف)

ذكرت مصادر قبلية وطبية أن معارك عنيفة بين جماعة الحوثيين ومسلحين قبليين بشمال اليمن أوقعت 38 قتيلا على مدى ثلاثة أيام. في الأثناء اقترح الحزب الاشتراكي حلا للقضية الجنوبية يتمثل في قيام دولة اتحادية من إقليمين في الجنوب والشمال.

ويحاول كل من الحوثيين والمسلحين القبليين توسيع دائرة نفوذه في بعض المناطق في أفق التقسيم الإداري الجديد لليمن الذي سيتحول إلى دولة اتحادية. وقد بقي الجيش بمنأى عن هذه المعارك.

وتدور المعارك المتقطعة منذ الخامس من الشهر الجاري بين الحوثيين ومقاتلين من قبائل، وتتمركز في محافظة عمران التي تقع على بعد 140 كلم من صنعاء لكنها امتدت في الأيام الأخيرة إلى منطقة أرحب التي لا تبعد إلا 40 كلم عن العاصمة.

وقال سكان لوكالة الصحافة الفرنسية إن جماعة الحوثي تحاول السيطرة على مرتفعات تطل على مطار صنعاء الدولي. لكن متحدثا باسم قبيلة أرحب أكد أن قبيلته نجحت في استعادة أربعة تلال من الحوثيين.

وأوضح المتحدث أن "رجال قبيلة أرحب صدوا الحوثيين من جبل النسر وثلاثة تلال أخرى بعد مواجهات خلفت منذ مساء الثلاثاء أكثر من عشرة قتلى بين الحوثيين وسبعة قتلى في صفوف رجالنا"، مضيفا أنه تم القبض على سبعة حوثيين.

وفي محافظة عمران المحاذية لمحافظة صنعاء قتل تسعة حوثيين وقبليين في معارك وقعت في الساعات القليلة الماضية في خيوان ودنان بمنطقة حوث، بحسب مصادر قبلية وطبية.

وقتل 12 شخصا آخرين الاثنين والثلاثاء. وقالت مصادر قبلية إن الحوثيين هم الذين بدؤوا المعارك بنية معاقبة القبائل على دعمها لمجموعات سلفية.

وقالت مصادر سياسية إن جماعة "أنصار الله" -المتمركزة في شمال البلاد خصوصا بمحافظة صعدة- تحاول السيطرة على المزيد من الأراضي قبل رسم حدود المحافظات التي ستشكل الدولة الاتحادية.

الحزب الاشتراكي جدد تمسكه برؤيته بشأن القضية الجنوبية (الجزيرة نت-أرشيف)

القضية الجنوبية
سياسيا، أعلن الحزب الاشتراكي اليمني الأربعاء أن حل القضية الجنوبية يمكن أن يتم عبر قيام دولة يمنية اتحادية من إقليمين في الجنوب والشمال.

وقال الحزب في بيان صادر عن اجتماع مشترك للمكتب السياسي والأمانة العامة "يجدد الحزب الاشتراكي تمسكه برؤيته حول شكل الدولة وحل القضية الجنوبية، على قاعدة بناء دولة اتحادية من إقليمين". 

وأضاف البيان "يكون هناك إقليم في الجنوب وإقليم في الشمال، من أجل معالجة واقعية مسؤولة لأزمة الوحدة، وآثار حرب 1994، وتحقيق إمكانية الحفاظ على وحدة الجنوب ووحدة الشمال والوحدة اليمنية عموما". 

وأشار الحزب إلى وجود "بروز دعائي وإعلامي وسياسي رسمي يمهد لفرض وجهة نظر بعينها دون الاهتمام بوجهة النظر الأخرى"، موضحا أن "أسلوبا كهذا لا يساعد على تكريس روح الوفاق والمعالجة الجادة والمسؤولة المشتركة لهذه القضية البالغة الحساسية والخطورة". 

لجنة التقسيم
وكان الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي أقرّ الاثنين قرارا يقضي بتشكيل لجنة لتقسيم اليمن إلى أقاليم، بحسب ما نصت عليه نتائج مؤتمر الحوار الوطني الذي اختتم مؤخرا وسط حضور إقليمي ودولي وفي ظل إجراءات أمنية مشددة.

هادي (يمين) شكل لجنة لتقسيم اليمن في أعقاب اختتام مؤتمر الحوار الوطني (الجزيرة)

ونص القرار على أن اللجنة المنوي تشكيلها ستكون برئاسة الرئيس اليمني، وعضوية 22 شخصية تمثل مختلف القوى السياسية في اليمن.

وتتولى اللجنة دراسة وإقرار خيار ستة أقاليم (أربعة في الشمال واثنان في الجنوب)، أو خيار الإقليمين، أو أي خيار ما بين هذين الخيارين يحقق التوافق.

وسيكون من مهام اللجنة أيضا تحديد عدد الأقاليم والولايات (المحافظات) التي سيتشكل منها كل إقليم، مع مراعاة الواقع الحالي والتجاور الجغرافي وعوامل التاريخ والثقافة.

ويفضل الحراك الجنوبي -الذي تشكل عام 2007 من عدة جماعات لإعادة دولة الجنوب- تقسيم اليمن إلى شطرين لفترة انتقالية، قبل إجراء استفتاء عام على الاستقلال التام.

في حين يدعم الشماليون صيغة الأقاليم الستة ويرفضون صيغة الإقليمين بحجة أنها تستعيد في الشكل حدود دولتي اليمن السابقتين.

المصدر : الجزيرة + وكالات