أعلنت السلطات المصرية اليوم الثلاثاء أن مدير الإدارة العامة للمكتب الفني لوزير الداخلية قتل برصاص مسلحين مجهولين لدى مغادرته منزله صباح اليوم، وذلك عقب أيام من تفجيرات شهدتها القاهرة والجيزة وأعلنت جماعة "أنصار بيت المقدس" مسؤوليتها عنها.

وزير الداخلية اللواء محمد إبراهيم تعرض لمحاولة اغتيال فاشلة في سبتمبر/أيلول الماضي (الجزيرة-أرشيف)

أعلنت السلطات المصرية اليوم الثلاثاء أن مدير الإدارة العامة للمكتب الفني لوزير الداخلية قتل برصاص مسلحين مجهولين لدى مغادرته منزله صباح اليوم، وذلك عقب أيام من تفجيرات شهدتها القاهرة والجيزة أعلنت جماعة "أنصار بيت المقدس" مسؤوليتها عنها.

وأكدت وزارة الداخلية على صفحتها الرسمية بموقع التواصل الاجتماعي فيسبوك "استشهاد اللواء محمد السعيد مدير الإدارة العامة للمكتب الفني لوزير الداخلية إثر تعرضه لطلقات من مجهولين بشارع الهرم (بمحافظة الجيزة) صباح اليوم وجارٍ تكثيف الجهود لضبط الجناة".

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن مصادر أمنية قولها إن السعيد توفي متأثرا بإصابته برصاصتين في الرأس والصدر أثناء مغادرته منزله، مضيفة أن المسلحين فروا عقب الحادث.

ويأتي الحادث عقب سلسلة تفجيرات شهدتها محافظتا القاهرة والجيزة الجمعة الماضية قبل يوم من مظاهرات حاشدة في ذكرى ثورة 25 يناير قتل فيها مائة شخص على الأقل، وتبنت جماعة "أنصار بيت المقدس" التفجيرات التي أوقعت ستة قتلى وعشرات الجرحى.

يُشار إلى أن وزير الداخلية اللواء محمد إبراهيم تعرض في الخامس من سبتمبر/ أيلول 2013 لمحاولة اغتيال فاشلة -وفق ما أعلنته الداخلية- بعد تفجير عبوة ناسفة بالقرب من موكبه في حي مدينة نصر بالقاهرة.

المصدر : وكالات