مروحية أباتشي أميركية تحمي حطام مروحية أميركية في العراق عام 2005 (الأوروبية-أرشيف)

أبلغت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) أمس الاثنين الكونغرس بمشروع بيع 24 مروحية قتالية من نوع أباتشي للعراق بقيمة 4.8 مليارات دولار، بعد تقديم ضمانات للمشرعين بشأن كيفية استخدام الطائرات. وذلك في وقت تخوض فيه القوات العراقية اشتباكات عنيفة مع مسلحي العشائر في محافظة الأنبار.

وقالت وكالة التعاون الدفاعي والأمني في موقعها على الإنترنت إنها أبلغت الكونغرس باحتمال بيع 24 طائرة أباتشي لحكومة رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي الذي يسعى للتصدي لخطر الجماعات المسلحة المتزايد، حسب الوكالة.

وطلبت بغداد منذ أشهر من واشنطن تزويدها بهذه الطائرات، لكن عددا من البرلمانيين الأميركيين كان يعترض على الصفقة خشية أن يستعملها المالكي لمهاجمة مجموعات أخرى غير القاعدة، في إشارة إلى المحتجين في المحافظات السنية الذين يتقدمون بمطالب منذ أكثر من سنة.

وبهذا الإشعار أمس يبقى أمام الكونغرس 30 يوما ليقدم اعتراضاته وإلا تصبح الصفقة سارية المفعول.

ويتناول مشروع العقد 24 مروحية مع تجهيزاتها وقطع غيارها، ويتضمن أيضا بيع العراق 480 صاروخ هيلفاير، وهو سلاح مضاد للدبابات يمكن أن يطلق من مروحيات أو طائرات.

وجاء في بيان لوكالة التعاون الدفاعي والأمني المكلفة ببيع أسلحة إلى الخارج أن "مشروع البيع هذا يدعم المصالح الإستراتيجية للولايات المتحدة من خلال تزويد العراق بوسائل أساسية ليحمي نفسه من التهديدات الإرهابية والتقليدية وتحسين حماية المنشآت النفطية الأساسية".

وأضاف البيان أن هذه المروحيات سوف تستعمل في "مهمات دعم جوي للقوات على الأرض ولعميات استطلاع ومهمات ضد الدبابات".

وبالإضافة إلى هذه الصفقة أبلغت الوكالة الكونغرس عن مشروع عقد منفصل بتأجير العراق ست مروحيات أباتشي أخرى بقيمة 1.37 مليار دولار، مشيرة إلى أن المروحيات الست المستأجرة لن تستعمل في عمليات، خصوصا لمواجهة الوضع الحالي في محافظة الأنبار.

من جهة أخرى أبلغ البنتاغون الجمعة الكونغرس بمشروع عقد آخر لبيع بغداد 500 صاروخ هيلفاير بقيمة 82 مليون دولار.

وكانت واشنطن قد سلمت حوالي 75 صاروخ هيلفاير لبغداد في منتصف ديسمبر/كانون الأول، وأشار البنتاغون إلى أن مائة صاروخ هيلفاير إضافية وعشر طائرات بدون طيار من طراز سكان إيغل ستسلم لبغداد في الربيع.

المصدر : وكالات