نظم عدد من مصابي وأهالي ضحايا ثورة 25 يناير في مصر وقفة احتجاجية بمناسبة الذكرى الثالثة لجمعة الغضب. وفي الأثناء نظم معارضون للانقلاب العسكري مسيرات وسلاسل بشرية ضمن فعاليات "التحدي الثوري" التي دعا لها التحالف الوطني لدعم الشرعية ورفض الانقلاب.

نظم عدد من مصابي وأهالي ضحايا ثورة 25 يناير في مصر وقفة احتجاجية بمناسبة الذكرى الثالثة لجمعة الغضب. وفي الأثناء نظم معارضون للانقلاب العسكري مسيرات وسلاسل بشرية ضمن فعاليات "التحدي الثوري" التي دعا لها التحالف الوطني لدعم الشرعية ورفض الانقلاب.

ففي الذكرى الثالثة لجمعة الغضب التي سقط خلالها مئات القتلى والمصابين، طالب المشاركون في الوقفة التي نظمت أمام المجلس القومي لرعاية أسر الشهداء والمصابين بـ"القصاص من الجناة ومحاسبتهم"، كما شددوا على ضرورة استكمال علاج جرحى الثورة.

وفي سياق متصل، أغلقت قوات الشرطة ميدان التحرير من اتجاه جسر قصر النيل تزامنا مع مسيرة لشباب القوى الثورية بمناسبة الذكرى الثالثة لجمعة الغضب التي أشعلت شرارة الثورة المصرية التي أطاحت بنظام الرئيس المخلوع حسني مبارك.

وبالمقابل سمحت قوات الأمن لمؤيدي وزير الدفاع عبد الفتاح السيسي بالتجمع في الميدان التحرير لحثه على إعلان ترشحه للانتخابات الرئاسية المقبلة، وذلك بعد التفويض الصادر له من المجلس الأعلى للقوات المسلحة للترشح لانتخابات الرئاسة المقبلة.

المتظاهرون وصفوا محاكمة مرسي بالهزلية  (أسوشيتد برس)

معارضة الانقلاب
ويأتي ذلك بالتزامن مع تنظيم معارضي الانقلاب عدة مسيرات وسلاسل بشرية بأرجاء مختلفة بالبلاد تنديدا بالانقلاب وبمحاكمة الرئيس المعزول محمد مرسي، وللمطالبة بالقصاص لمن قتلوا برصاص قوات الأمن والجيش على مدار الشهور الماضية، والإفراج عن المعتقلين في السجون منذ انقلاب الثالث من يوليو/تموز.

وكانت محكمة جنايات القاهرة قد قررت اليوم تأجيل محاكمة مرسي في قضية اقتحام السجون خلال ثورة 25 يناير والمعروفة إعلاميا بقضية اقتحام سجن وادي النطرون، إلى 22 فبراير/شباط القادم.

فقد نظم معارضو الانقلاب العسكري مسيرة حاشدة جابت الشوارع الرئيسية في مدينة 6 أكتوبر بمحافظة الجيزة، وردد المشاركون هتافات تطالب بإسقاط "حكم العسكر"، ونددوا بالتفويض الصادر أمس عن الجيش للسيسي.

وفي محافظة الدقهلية، نظم أهالي المنزلة وقفة احتجاجية رفضًا للانقلاب العسكري، ولمحاكمة مرسي التي وصفوها بـ"الهزلية"، وذلك استجابة لدعوة التحالف الوطني لدعم الشرعية ورفض الانقلاب إلى التظاهر على مدار الأيام التي تواكب ذكرى ثورة يناير تحت شعار "التحدي الثوري".

وردد المشاركون هتافات تطالب بالقصاص للشهداء وإسقاط حكم العسكر، مؤكدين على ضرورة الإفراج عن كافة المعتقلين السياسيين بعد الانقلاب.

للمزيد اضغط للدخول للصفحة الخاصة بمصر

مطالب
وفي محافظة الغربية، نظم رافضو الانقلاب العسكري بطنطا مسيرة ضد سياسات الانقلاب التي وصفوها بـ"القمعية"، ورفضًا لمحاكمة مرسي، كما طالبوا بالإفراج عن كافة المعتقلين السياسيين ومحاكمة كل من قتل المتظاهرين.

يشار إلى أن جميع الفعاليات المناهضة للانقلاب تتشارك في رفع المشاركين فيها شعار رابعة وصور ضحايا أحداث العنف ضد المتظاهرين التي أعقبت الانقلاب العسكري، وبلغت ذروتها في مجزرة فض اعتصامي رابعة العدوية والنهضة في 14 أغسطس/آب الماضي.

وتتنوع هتافات المتظاهرين ما بين التنديد بالانقلاب العسكري وبقائده السيسي ووزير الداخلية محمد إبراهيم، والمطالبة بعودة المسار الديمقراطي، وكذلك المطالبة بمحاكمة المسؤولين عن قتل المعتصمين السلميين، والإفراج عن المعتقلين، ووقف الملاحقات الأمنية لمعارضي الانقلاب.

يذكر أن السيسي قاد -بمباركة شخصيات دينية وسياسية- انقلابا عسكريا عزل مرسي وعطل العمل بالدستور وحل مجلس الشورى المنتخب.

وعقب ذلك قتل المئات وأصيب الآلاف في عمليات عنف مورست ضد مناصري مرسي وجماعة الإخوان المسلمين، وزج بالآلاف منهم في السجون، بحسب ما يقول التحالف الوطني لدعم الشرعية ورفض الانقلاب.

المصدر : الجزيرة + وكالات