أفاد التلفزيون المصري برفع جلسة محاكمة الرئيس المعزول محمد مرسي في قضية الهروب من سجن وادي النطرون إبان ثورة 25 يناير/كانون الثاني 2011 لتمكين المحامين من لقائه، وذلك بعد أن شهدت الجلسة جدالا بين المتهم والقاضي.

أفاد التلفزيون المصري برفع جلسة محاكمة الرئيس المعزول محمد مرسي في قضية الهروب من سجن وادي النطرون إبان ثورة 25 يناير/كانون الثاني 2011 لتمكين المحامين من لقائه.

وأضاف أن مرسي تجادل مع القاضي وأكد عدم اعترافه بالمحاكمة وتمسك بأنه الرئيس الشرعي. وأكد التلفزيون إغلاق هيئة المحكمة ميكروفونات القفص الزجاجي الذي يمثل فيه المتهمون أكثر من مرة لمنع وصول أصوات هتافاتهم المناهضة للمحاكمة.

وبث التلفزيون صورا مسجلة للمحكمة ظهر فيها مرسي إلى جانب متهمين آخرين أثناء قراءة الادعاء للتهم. وعبر الرئيس المعزول عن رفضه الاعتراف بالمحكمة وقال إنه متمسك بشرعيته كرئيس منتخب معتبرا أن ما يجري مؤامرة ضد الدولة. كما ردد المتهمون الآخرون هتافات أكدوا فيها بطلان الاتهامات الموجهة ضدهم.

وكانت جلسة المحاكمة بدأت قبل قليل وسط إجراءات أمنية غير مسبوقة في محيط أكاديمية الشرطة بالقاهرة حيث تنعقد المحاكمة.

ويتهم مرسي بالتآمر والتخابر مع حركة المقاومة الإسلامية (حماس) من خلال الهروب من سجن وادي النطرون. ويحاكم إلى جانبه أكثر من مائة آخرين بينهم قادة من جماعة الإخوان المسلمين وفلسطينيون ولبنانيون غيابيا.

للدخول إلى صفحة مصر اضغط هنا

قائمة المتهمين
ومن بين من تضمنتهم قائمة الإحالة أيضا، المرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين محمد بديع، ونائباه رشاد بيومي ومحمود عزت، ورئيس مجلس الشعب (المنحل) سعد الكتاتني، ومحمد البلتاجي، وعصام العريان وآخرون.

من جهته، قال نجل الرئيس المعزول وأحد أعضاء هيئة الدفاع عنه إنه مُنع من حضور الجلسة معتبرا أن ذلك يأتي تماشيا مع الفوضى الدستورية في البلاد، وأضاف أسامة محمد مرسي للجزيرة "نحن أمام مشهد عبثي من العقل والقانون" ووصف لائحة الاتهام التي تلتها النيابة بأنها "سفه وجهل واستخفاف بعقول الشعب المصري".

وكشف محامي الدفاع أن كلام الرئيس من داخل القفص الزجاجي الذي أعد خصيصا لجلسة المحاكمة دليل على أنه ليس محتجزا بسجن برج العرب كما تزعم سلطات الانقلاب.

كما اعتبر أسامة مرسي أن ما يحدث في المحكمة باختصار هو "رئيس شرعي ومجموعة من الشرفاء يقبعون خلف قضبان انقلاب عسكري" مؤكدا عدم الاعتراف بهذه الإجراءات "الهزلية التي تتم بدون سند من دستور أو قانون".

وكان الرئيس المعزول وعدد من قيادات الإخوان وصلوا إلى مقر محاكمتهم بأكاديمية الشرطة بالقاهرة الجديدة في الساعات الأولى من صباح اليوم وسط إجراءات أمنية مشددة.

وتم نقل مرسي من محبسه إلى الأكاديمية بواسطة مروحية، بينما تم نقل باقى المتهمين من محبسهم بمنطقة سجون طرة إلى الأكاديمية بواسطة عربات مدرعة يرافقها عدد من المصفحات.

ودفعت وزارة الداخلية بعدد من المدرعات والمصفحات وسيارات الأمن المركزي على بعد أمتار من بوابة الأكاديمية التي تؤدي إلى قاعة محاكمة مرسي، وأغلقت  أجهزة الأمن الشوارع المحيطة بأكاديمية الشرطة.

المصدر : الجزيرة + وكالات