سامي أبو زهري دعا سلطات مصر إلى الكف عن تلفيق الاتهامات ومحاولة تشويه صورة الحركة (الجزيرة)

قال المتحدّث باسم حركة المقاومة الإسلامية (حماس) سامي أبو زهري إنّ السلطات المصرية تحاول تصدير أزمتها الداخلية إلى غزة، ودعاها إلى الكفّ عن تلفيق الاتّهامات للحركة ومحاولة تشويه صورتها، ونفى أبو زهري تورّط فلسطينيين من حماس كما جاء في قرار اتّهام الرئيس المعزول محمّد مرسي.

وأكّد القيادي في حركة حماس أن بعض الأسماء المذكورة في قضية هروب الرئيس المصري المعزول محمد مرسي من سجن وادي النطرون، هي إمّا لمعتقلين في السجون الإسرائيلية أو لمن استشهدوا قبل ثورة 25 يناير/كانون الثاني 2011 بسنوات.

من جهتها، استنكرت عائلة الشهيد حسام الصانع وعائلة الأسير حسن عبد الرحمن سلامة إدراج اسمي ابنيهما في محاكمة محمد مرسي وآخرين في قضية الهروب من سجن وادي النطرون.

وقالت عائلة الصانع إن ابنها حسام استشهد عام 2008 في الحرب الإسرائيلية على غزة، بينما قالت عائلة سلامة إن ابنها حسن معتقل في سجون الاحتلال منذ عام 1996.

وقد أجلت محكمة جنايات القاهرة الثلاثاء محاكمة الرئيس المصري المعزول محمد مرسي في قضية اقتحام السجون خلال ثورة 25 يناير والمعروفة إعلاميا بقضية اقتحام سجن وادي النطرون، إلى 22 فبراير/شباط القادم.

ويحاكم في هذه القضية 131 متهما بينهم 22 محبوسون بصفة احتياطية، في حين يحاكم بقية المتهمين غيابيا.

وتضم لائحة المتهمين في القضية عددا من قيادات مكتب إرشاد جماعة الإخوان المسلمين، وأعضاء بحركة المقاومة الإسلامية (حماس) وحزب الله اللبناني.

ومن أبرز المتهمين في القضية المرشد العام لجماعة الإخوان محمد بديع ونائباه رشاد بيومي ومحمود عزت، وأعضاء مكتب إرشاد الجماعة والقيادات بها محمد سعد الكتاتني وعصام العريان ومحمد البلتاجي.

المصدر : الجزيرة