السيسي قال إن الجيش السوري انحاز لطرف دون الآخر ولم ينحز للدولة (رويترز)
قال وزير الدفاع المصري الفريق عبد الفتاح السيسي إن الوطنية لا تكون بالوقوف مع طرف ضد آخر، وحذر في تسريب لخطاب ألقاه قبل الانقلاب العسكري الذي أطاح بالرئيس المعزول محمد مرسي من أن أي تدخل للجيش مماثل لما وقع في سوريا سيخلف فوضى ودمارا كبيرا.

وذكر السيسي أن الحديث كان في السابق عن تدعيم العلاقات مع دول الطوق، وأشار إلى أن هذه الدعوة تقابل اليوم بغياب العراق عن المشهد، وقال إن سوريا بدورها لن تكون موجودة.

وبرر ذلك بأن الجيش السوري أخطأ لما تدخل وانحاز لطرف دون الآخر ولم ينحز للدولة، وهو ما جعله يستخدم القوة ضد الآخرين "أيا من كانوا وأيا كانت نجاعة وقوة أسباب الآخرين".

ونبّه إلى ضرورة عدم انتهاج هذا الخيار في مصر لأن ذلك سيخلف فوضى ودمارا كبيرا، وخلص للقول "أنا كجيش ماليش دعوة".

وهذا هو أحدث تسريب للسيسي يتم الكشف عنه بعد سلسلة تسريبات تعلقت بمواضيع مختلفة، فقد قال بوقت سابق إن ما كان مطلوبا من لجنة الخمسين هو تعديل دستور 2012 وليس إعداد دستور جديد، وتحدث -في تسريب صوتي مؤخرا- عن ضرورة رفع الدعم عن السلع وحصول المواطن على السلع بسعرها الحقيقي، وذلك بهدف حل أزمة عجز الميزانية العامة المتواصلة منذ سنوات.

وكشف -في تسريب صوتي من حوار أدلى به لصحيفة "المصري اليوم" قبل أشهر- أنه رأى الرئيس السابق أنور السادات بالمنام ودار بينهما حوار تنبأ السيسي خلاله بأن يصبح رئيسا لمصر.

يُشار إلى أن السيسي قاد انقلابا عسكريا على الرئيس محمد مرسي يوم 3 يوليو/تموز الماضي.

وعقب ذلك، قتل وأصيب الآلاف في عمليات عنف شارك بها الجيش مورست ضد مناصري مرسي وجماعة الإخوان المسلمين، كان أبرزها مجزرة فض اعتصامي رابعة العدوية والنهضة، وزج بالآلاف من أنصار الرئيس المعزول في السجون.

المصدر : الجزيرة