عاد إلى القاهرة مساء السبت 11 من العاملين في السفارة المصرية لدى ليبيا بينهم الملحق العسكري، وذلك بصحبة أسرهم عقب قرار القاهرة سحب عدد من دبلوماسييها في طرابلس إثر اختطاف خمسة من زملائهم خلال الساعات الماضية.

حراسة أمنية أمام مبنى السفارة المصرية في طرابلس (رويترز)

أنس زكي-القاهرة

عاد إلى القاهرة مساء اليوم 11 من العاملين بالسفارة المصرية لدى ليبيا بينهم الملحق العسكري، وذلك بصحبة أسرهم عقب قرار القاهرة سحب عدد من دبلوماسييها في طرابلس، إثر اختطاف خمسة من زملائهم خلال الساعات الماضية.

ووصل العائدون على متن طائرة مصرية قادمة من طرابلس وسط تأكيدات من جهات رسمية بأنهم بصحة جيدة ولم يتعرضوا لأي مضايقات في الأراضي الليبية، وبأن عددا آخر من الدبلوماسيين والإداريين المصريين سيعودون من طرابلس في الأيام المقبلة بعد إنهاء بعض الارتباطات الخاصة بهم.

وتعرض دبلوماسي مصري للاختطاف مساء الجمعة قبل أن يختطف أربعة آخرون السبت، فيما قيل إنه رد على قيام السلطات المصرية باعتقال الليبي شعبان هدية رئيس غرفة ثوار ليبيا خلال وجوده بمدينة الإسكندرية، بدعوى انتمائه لتنظيم القاعدة.

من جانبه، أوضح المتحدث الرسمي لوزارة الخارجية المصرية السفير بدر عبد العاطي أن الوزير نبيل فهمي أجرى اتصالا هاتفيا السبت مع نظيره الليبي محمد عبد العزيز، حيث تناول معه أوضاع المختطفين من أعضاء السفارة المصرية في طرابلس وتأمين أرواحهم والعمل علي سرعة إطلاق سراحهم. 

وأضاف المتحدث أن وزير خارجية ليبيا أكد إدانة بلاده لحادث الاختطاف والالتزام بالعمل على إطلاق سراح المحتجزين المصريين وتأمين أرواحهم وضمان سلامة كل المصريين فى ليبيا، سواء كانوا رسميين أو غير رسميين. ولفت إلى أن الوزيرين اختتما اتصالهما الهاتفي بالاتفاق على أهمية العلاقات التاريخية بين البلدين وبين الشعبين الشقيقين.

في الوقت نفسه، قالت الخارجية المصرية إن الدبلوماسي حمدي غانم الذي اختطف مساء الجمعة اتصل بأعضاء السفارة المصرية في العاصمة الليبية وأبلغهم أنه بخير ويعامل معاملة حسنة من قبل خاطفيه.

وكان مراسل الجزيرة محمد الهادي ذكر أن عددا من الثوار التابعين لغرفة ثوار ليبيا يقفون وراء عمليتي الاختطاف، احتجاجا منهم على اعتقال السلطات المصرية رئيس الغرفة شعبان هدية مساء الجمعة في مدينة الإسكندرية.

وأشار إلى أن مطلب الثوار الرئيسي هو الإفراج فورا عن شعبان هدية. وقال الثوار إن هدية توجه إلى مصر لمناقشة رسالة الدكتوراه وليس لديه أي أعمال أخرى على الأراضي المصرية.

وزير العدل الليبي: الخاطفون ارتكبوا خطأ جسيما (الفرنسية)

خطأ جسيم
من جهته، قال وزير العدل الليبي صلاح الميرغني إن الحكومة أجرت اتصالات لتحرير الدبلوماسيين الذين قال إنهم خطفوا ردا على اعتقال القاهرة رئيس غرفة عمليات ثوار ليبيا شعبان هدية.

وأضاف في مؤتمر صحفي بطرابلس إن ليبيا تدين وترفض بشدة عملية الاختطاف التي تعرض لها عدد من أعضاء السفارة المصرية بطرابلس، مشيرا إلى أن خاطفي الدبلوماسيين المصريين ارتكبوا خطأ جسيما بالنسبة لهم وبالنسبة لليبيا.

يذكر أن غرفة ثوار ليبيا هي إحدى عشرات المليشيات الكبيرة التي ساعدت في إسقاط نظام الزعيم الراحل معمر القذافي، ولكنها ترفض نزع سلاحها.

واتهم مسؤولون حكوميون ليبيون الغرفة بخطف رئيس الوزراء الليبي علي زيدان لفترة وجيزة في أكتوبر/تشرين الأول الماضي.

المصدر : الجزيرة + وكالات