مئات السوريين قتلوا خلال الغارات على حلب منذ منتصف الشهر الماضي (رويترز)

قصف الطيران الحربي السوري مجددا السبت حلب بالبراميل المتفجرة مخلفا مزيدا من القتلى، فيما اشتبكت فصائل المعارضة مع القوات النظامية على عدة جبهات.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن عشرة أشخاص بينهم أربعة أطفال قتلوا في غارة على مناطق في حي الصالحين جنوب حلب. وقبل ذلك, أفاد المرصد أن الطيران الحربي قصف أحياء هنانو وقاضي عسكر والميسر.

وكان النظام السوري قد بدأ منتصف الشهر الماضي حملة قصف جوي بالبراميل المتفجرة على الأحياء الخاضعة لسيطرة المعارضة بحلب، مما أدى إلى مقتل مئات المدنيين.

وفي حلب أيضا, استعادت وحدات من الجبهة الإسلامية والجيش الحر منطقة الشيخ لطفي, وأجبرت القوات النظامية على التراجع بعدما قتلت عددا من عناصرها بحسب شبكة شام.

وتحاول القوات النظامية منذ مدة التوغل في معاقل المعارضة بحلب من محوري حي المرجة والمطار الدولي بهدف السيطرة على المنطقة الصناعية. من جهته, قال المرصد السوري إن أربعة من الجنود النظاميين قتلوا في اشتباكات مع معارضين بمحيط مطار النيرب العسكري بريف حلب.

داريا تعرضت السبت لقصف
بست براميل متفجرة
(الجزيرة نت)

دمشق وريفها
وفي ريف دمشق، ألقت طائرات حربية سورية ست براميل متفجرة على مدينة درايا، مما أدى إلى مقتل شخصين وإصابة آخرين, وتدمير بنايات. وشملت الغارات الجوية مدينة دوما حيث قتلت سيدة, كما استهدفت غارتان منطقة بورسعيد بحي القدم جنوب دمشق.

وقد تجددت الاشتباكات السبت في محيط إدارة الدفاع الجوي قرب بلدة المليحة بريف دمشق, وكذلك في محيط مدينة داريا.

وفي تطور آخر, قتل الناشط الإعلامي ماجد المقداد في قصف على حي التضامن في دمشق وفقا لشبكة شام. وفي الوقت نفسه, تعرضت بلدات قرب دمشق بينها الزبداني وخان الشيخ لقصف بالمدافع, بينما قتل شخص برصاص قناص في حرستا وفقا لناشطين.

من جهته، أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان أن مقاتلا من جبهة النصرة فجر نفسه السبت في تجمع للقوات النظامية بحي القدم جنوب دمشق. وتمت عملية التفجير خلال اشتباكات شملت أيضا حي العسالي وفقا للجان التنسيق المحلية.

محاور أخرى
وفي درعا جنوب البلاد, قتل شخصان في قصف مدفعي لبلدة الحراك, واستهدف قصف متزامن بلدتي داعل والشيخ مسكين.

كما سُجلت اشتباكات في الحي الجنوبي في بصرى الشام بدرعا, بينما تحدث ناشطون عن قتال في محيط بلدة الزارة قرب تلكلخ والدار الكبيرة بريف حمص. وتعرضت الأحياء المحاصرة بحمص للقصف.

وفي ريف اللاذقية قتل مدني في قصف لمنطقة سلمى، في حين تحدثت لجان التنسيق عن اشتباكات في جبل الأكراد.

وفي دير الزور استهدف قصف بالمدافع والراجمات مناطق بإدلب بينها معرة النعمان, وكذلك الأحياء الخارجة عن سيطرة النظام.

وبموازاة ذلك شن مقاتلو المعارضة هجوما على المطار الحربي ودمروا بعضا من تحصيناته.

تحت التعذيب
في الأثناء, أفادت لجان التنسيق المحلية أن خمسة معتقلين من منطقة بانياس بمحافظة طرطوس توفوا داخل سجون النظام جراء التعذيب.

كما أفادت بوفاة معتقل آخر من محافظة السويداء تحت التعذيب, في حين أكد المرصد السوري وفاة رجل وسيدة من مدينة النبك بريف دمشق في ظروف مماثلة.

بدورها, تحدثت الشبكة السورية لحقوق الإنسان عن وفاة ثمانية سوريين السبت تحت التعذيب.

ويأتي الكشف عن حالات الوفاة الجديدة جراء التعذيب في السجون السورية بعد أيام فقط من نشر تقرير يسلط الضوء على تعذيب وقتل آلاف المعتقلين السوريين بعد تعريضهم لصنوف من التعذيب.

المصدر : الجزيرة + وكالات