موقع انفجار قرب مركز لقوات الشرطة بالقاهرة أمس (الفرنسية)
أصيب ثلاثة أشخاص على الأقل في انفجار سيارة مفخخة قرب معسكر للأمن المركزي بمدينة السويس شرق القاهرة، في حين قتل خمسة عسكريين بتحطم مروحية للجيش في شمال سيناء.
 
وقال مساعد وزير الداخلية المصري لشؤون الإعلام عبد الفتاح عثمان إن الانفجار بالسويس نجم عن انفجار سيارة ملغومة وليس قذيفة "آر بي جي" كما ذكرت بعض التقارير.
 
وكان التلفزيون المصري أفاد -في وقت سابق- بسماع دوي انفجار كبير في محيط المعسكر، مشيرا إلى أن دوي إطلاق نار كثيف لنحو نصف ساعة سمع بعد الانفجار.
 
من جهة أخرى، فكك خبراء متفجرات عبوة ناسفة كانت مزروعة في محيط معهد مندوبي الشرطة في عين شمس بالقاهرة، وفق ما أفادت به وكالة أنباء الشرق الأوسط نقلا عن مصدر أمني.
 
وكانت عبوة صغيرة مماثلة قد انفجرت قرب سور المعهد المذكور لم تسفر عن وقوع إصابات، لكنها ألحقت أضرارا بالسور وبعض السيارات المتوقفة في المكان.
 
مقتل عسكريين
من جهة أخرى، أفادت وكالة الصحافة الفرنسية نقلا عن مصادر طبية بأن خمسة عسكريين مصريين قتلوا اليوم إثر سقوط مروحية للجيش في شمال سيناء.
الجيش المصري يقوم بحملة في سيناء لملاحقة من يصفهم بالتكفيريين (رويترز-أرشيف)

وكان المتحدث الرسمي للجيش المصري العقيد أحمد محمد علي أكد -في وقت سابق- سقوط مروحية عسكرية في تمام الساعة الثانية عشرة ظهر اليوم السبت بمنطقة جنوب الخروبة شمال سيناء.

وقال في بيان نشر على صفحته الرسمية على فيسبوك إنه يجري البحث عن طاقم المروحية ومعرفة أسباب الحادث.
 
على صعيد منفصل، استهدف هجوم مسلح بقذائف "آر بي جي" محطة كهرباء "الوحشي" في مدينة الشيخ زويد بمحافظة شمال سيناء، مما أسفر عن انقطاع التيار الكهربائي.

وتتزامن هذه التطورات مع مقتل أكثر من عشرين شخصا اليوم في مناطق عدة بمصر، حيث خرجت مظاهرات تندد بالانقلاب العسكري في الذكرى الثالثة لثورة 25 يناير/كانون الثاني.

وأمس الجمعة استهدفت أربعة تفجيرات مناطق متفرقة في محافظتي القاهرة والجيزة موقعة ستة قتلى ونحو تسعين جريحا.

المصدر : وكالات