حفل اختتام مؤتمر الحوار الوطني اليمني شهد حضورا إقليميا ودوليا (رويترز)

اختتم مؤتمر الحوار الوطني الشامل في اليمن اليوم بحضور إقليمي ودولي بعد مفاوضات استمرت عشرة أشهر، ويأتي ذلك بعد توقيع كل المشاركين في المؤتمر على وثيقة الحوار التي تنص على تشكيل دولة اتحادية، وقد جرى الاحتفال وسط إجراءات أمنية مشددة.

وشارك في حفل الاختتام وفود دبلوماسية رفيعة المستوى من دول مجلس التعاون الخليجي وأمينه العام عبد اللطيف الزياني، فضلا عن ممثلين عن جامعة الدول العربية والدول الراعية للمبادرة الخليجية والأمم المتحدة.

وكان المشاركون في المؤتمر -الذي انطلق في مارس/آذار الماضي- قد وقعوا على وثيقة الحوار الوطني بصورتها النهائية, وعلى ضمانات تنفيذ بنودها. 

وتفضي الوثيقة -التي جاءت وفق اتفاق نقل السلطة المتمثل في المبادرة الخليجية- إلى تشكيل دولة اتحادية مكونة من عدة أقاليم وفق ما اتفقت عليه الأطراف، وسرت توقعات بإجراء تعديلات وزارية, والتحضير لتشكيل لجنة صياغة الدستور خلال ثلاثة أشهر. 

بان كي مون أكد أن ممثله جمال بن عمر سيواصل العمل مع اليمنيين (الفرنسية)

لا رجوع للماضي
وفي كلمته أمام الحضور، قال الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي إن نجاح مؤتمر الحوار تم بإرادة وطنية خالصة تبغي مصلحة الوطن والمواطنين.

وأشار إلى أنه لا رجوع إلى الماضي، ولا بد للجميع أن يتطلع إلى المستقبل وإيجاد حلول عملية لكل القضايا. واعتبر أن أمن واستقرار وازدهار اليمن مشروط بالشراكة الوطنية المسؤولة بعيدا عن المذهبية والقبلية، حسب قوله.

وأوضح في ختام كلمته أن تنفيذ مخرجات الحوار تقع على عاتق جميع الحكومات المتعاقبة بما فيها الحكومة الحالية، ولا سيما أن ثمة حاجة إلى المزيد من العمل.

من جانبه ذكر مراسل الجزيرة أحمد الشلفي أن ثمة قرارات وصفت بالهامة ستتخذ بعد ختام هذا المؤتمر، مؤكدا أن هناك جهودا حثيثة تبذل للبدء بإعلان لجنة لصياغة الدستور خلال عام.

دعم أممي وخليجي
أما الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون فقد أشاد في كلمة متلفزة بجهود المشاركين في إنجاح الحوار "التاريخي"، موضحا أن هذا الحوار عالج أكثر القضايا تعقيدا، في إشارة إلى القضية الجنوبية.

وأكد بان كي مون استمرار الأمم المتحدة في دعم العملية السياسية في اليمن، مشيرا إلى أن ممثله الخاص إلى اليمن جمال بن عمر سيبقى منخرطا في تلك العملية حتى تنفيذ كل بنود الوثيقة. 

من جانبه، قال بن عمر في كلمته إن الشباب اليمني قاد مسيرة التغيير وإن جميع اليمنيين توافقوا على عدم العودة مرة أخرى إلى الماضي،  وأضاف أن اليمنيين أثبتوا أنهم قادرون على صنع المعجزات، ودعا الجميع للتجاوب مع وثيقة الحوار لبناء دولة يمنية حديثة. 

بدروه، أكد الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي عبد اللطيف الزياني تواصل دعم دول المجلس للعملية السياسية في اليمن، مشيرا إلى أن هذه الدول عملت على تعزيز الأمن والاستقرار في العامين الماضيين. 

وأضاف أن دول المجلس راهنت على قدرة اليمنيين على تغليب العقل ولغة الحوار لإنجاح هذا "الإنجاز النوعي" الذي حققه اليمنيون.

وقال مراسل الجزيرة في صنعاء إن القصر الجمهوري الذي احتضن الاحتفال والمنطقة المحيطة به تشهد وجودا أمنيا مكثفا نظرا لحضور جميع المكونات السياسية في البلاد.

ومن المتوقع أن يبدأ تنفيذ توصيات المؤتمر للتوصل إلى صياغة دستور جديد للبلاد، ومن ثم إجراء استفتاء شعبي عليه لإقراره.

وكان المؤتمر قد شهد توقيع كل الأطراف المشاركة على "وثيقة الحوار الوطني" بصورتها النهائية، وضمانات تنفيذ البنود الواردة فيها التي ستفضي إلى تشكيل دولة اتحادية من عدة أقاليم حسبما توافقت عليه كل الأطراف المشاركة في الحوار.

المصدر : الجزيرة + وكالات