أدانت الرئاسة المصرية التفجيرات التي شهدتها القاهرة صباح اليوم وأسفرت عن سقوط قتلى وجرحى بالعشرات، وفيما اعتبر وزير الداخلية أن التفجيرات "محاولة يائسة" لمنع الشعب من الاحتفال بثورة 25 يناير أعربت السفارة الأميركية بالقاهرة عن دعمها للحكومة لملاحقة مرتكبيها.

وزير الداخلية (وسط الصورة) تفقد موقع التفجير الذي استهدف مديرية أمن القاهرة (أسوشيتد برس)

أدانت الرئاسة المصرية التفجيرات التي شهدتها القاهرة صباح اليوم الجمعة وأسفرت عن سقوط قتلى وجرحى بالعشرات، وبينما اعتبر وزير الداخلية أن التفجيرات "محاولة يائسة" لمنع الشعب من الاحتفال بثورة 25 يناير أعربت السفارة الأميركية بالقاهرة عن دعمها للحكومة لتقديم مرتكبيها للعدالة. وفي  السياق نفسه، أعلنت جماعة أنصار بيت المقدس مسؤوليتها عن تفجير مديرية أمن القاهرة.

وذكر المتحدث الرسمي باسم الرئاسة المصرية -في بيان- أن "مثل هذه الحوادث الإرهابية التي تستهدف كسر إرادة المصريين لن تؤدي إلا إلى توحد إرادتهم، وحرصهم أكثر من أي وقت مضى على بلورة أهداف ثورتي 25 يناير و30 يونيو".

رئاسة الجمهورية قالت إن التفجيرات
تستهدف كسر إرادة المصريين
(الجزيرة)

وأضاف أن رئاسة الجمهورية "تتعهد بالقصاص لشهداء ومصابي هذه الحوادث الإرهابية، وتؤكد أنه سيعاقب أشد العقاب كل من سولت له نفسه، سواء بالتخطيط أو التمويل أو التحريض أو الاشتراك أو التنفيذ".

من جهته، اعتبر وزير الداخلية محمد إبراهيم أن التفجير -الذي استهدف مديرية أمن القاهرة في وقت مبكر صباح اليوم الجمعة- "محاولة يائسة" لمنع الشعب المصري من النزول للاحتفال بثورة 25 يناير في ذكراها الثالثة التي تحل غدا السبت.

وأضاف إبراهيم في تصريحات للتلفزيون المصري أن قوات الأمن ستؤمّن تجمعات المواطنين، مؤكدا أنه تم اتخاذ جميع الإجراءات الاحترازية لتأمين جميع المواقع الأمنية والمصالح الحيوية في البلاد.

في السياق نفسه، أدانت السفارة الأميركية في مصر الهجمات التي وقعت في القاهرة، وذكرت في بيان لها أنها تدين بأشد العبارات "الهجمات الإرهابية الغاشمة التي وقعت بالقاهرة صباح اليوم". وأضاف بيان السفارة "إننا ندعم تماما جهود الحكومة المصرية لتقديم مرتكبي هذه الجرائم إلى العدالة".

بدء التحقيقات
في غضون ذلك، بدأ فريق من النيابة العامة التحقيق في التفجير الذي استهدف مديرية أمن القاهرة مع طلب سرعة ورود تحقيقات الأمن الوطني وتقرير الطب الشرعي بشأن ضحايا الحادث ومنفذ العملية. وأمرت النيابة العامة بدفن جثث القتلى على أن يتم استجواب المصابين بعد تحسن حالتهم.

كما بدأت نيابة الدقي التحقيق في التفجير الذي وقع أعلى محطة مترو الأنفاق بمنطقة البحوث في حي الدقي بالجيزة، وأمرت بدفن جثة المجند المُتوفى عقب تشريحها، كما أمرت بسرعة ورود تحريات الأمن الوطني بشأن الحادث.

وأعلنت جماعة "أنصار بيت المقدس" مسؤوليتها عن تفجير مديرية أمن القاهرة. وقال بيان للجماعة نشر على حسابها على موقع تويتر "تم بحمد الله استهداف مديرية أمن القاهرة أحد أوكار العمالة والإجرام، اللهم تقبل أخونا في عليين، وليعلم جيش وشرطة الردة أننا ماضون بدك معاقلكم".

وكانت الجماعة أعلنت -الشهر الماضي- مسؤوليتها عن تفجير مديرية الدقهلية الذي أسفر عن مقتل 14 شخصا وإصابة أكثر من مائة آخرين.

وسبق أن تبنت الجماعة نفسها عدة هجمات، كان أبرزها محاولة اغتيال فاشلة استهدفت موكب وزير الداخلية في سبتمبر/أيلول الماضي.

المصدر : وكالات