أعربت القاهرة عن استغرابها من القرار الأميركي بعدم دعوتها لحضور قمة أميركية أفريقية من المقرر عقدها في واشنطن الصيف المقبل، ووصفته بـ"الخاطئ". بينما أعلن البيت الأبيض أن الإدارة الأميركية استبعدت مصر بسبب تعليق عضوية القاهرة في الاتحاد الأفريقي.

كارني أوضح أن مصر استبعدت بسبب تعليق عضوية القاهرة في الاتحاد الأفريقي (الأوروبية-أرشيف)

أعربت القاهرة عن استغرابها من القرار الأميركي بعدم دعوتها لحضور قمة أميركية أفريقية من المقرر عقدها في واشنطن الصيف المقبل، ووصفته بـ"الخاطئ". بينما أعلن البيت الأبيض أن الإدارة الأميركية استبعدت مصر بسبب تعليق عضوية القاهرة في الاتحاد الأفريقي.

وقال المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية المصرية السفير بدر عبد العاطي إن بلاده تستغرب عدم توجيه دعوة لحضور القمة التي ستعقد يومي 5 و6 أغسطس/آب "خاصة وأن هذه القمة لا تعقد في إطار الاتحاد الأفريقي وإنما هي قمة بين الولايات المتحدة والدول الأفريقية، وسبق لمصر أن شاركت في اجتماعات مماثلة في عواصم غربية أخرى في الفترة الأخيرة".

ووصف عبد العاطي القرار الأميركي بأنه "خاطئ وقصير النظر"، وذلك رغم ما نقله الجانب الأميركي بإمكانية التراجع عنه مستقبلا.

من جانبه، أوضح المتحدث باسم البيت الأبيض جاي كارني أن الإدارة الأميركية استبعدت مصر من الدعوة إلى أول قمة أميركية أفريقية بسبب تعليق عضوية القاهرة في الاتحاد الأفريقي.

وحسب بيان البيت الأبيض، فإن القمة تهدف إلى تعزيز التجارة والاستثمارات في القارة الأفريقية، وإلى إبراز التزام الولايات المتحدة بأمن أفريقيا وتطورها الديمقراطي.

وقالت واشنطن إنها ستدعو قادة 47 دولة أفريقية لحضورها بالعاصمة واشنطن لتناول موضوعات التجارة والاستثمار والأمن في أفريقيا.

المصدر : الجزيرة + وكالات