أهالي مخيم اليرموك يكابدون مأساة إنسانية بفعل حصار القوات النظامية السورية (الجزيرة-أرشيف)
أفاد ناشطون بتواصل حملة التوقيع على عريضة لجوء إنساني أطلقها أهالي مخيم اليرموك للاجئين الفلسطينيين المحاصر جنوبي العاصمة السورية، ووقعت أكثر من 800 عائلة على العريضة التي تطالب باللجوء الجماعي لأوروبا.

وتأتي هذه الخطوة بعد وفاة أكثر من خمسين شخصاً جوعاً جراء الحصار المفروض على المخيم منذ سبعة أشهر.

وكانت المديرة التنفيذية لـ برنامج الغذاء العالمي إرثارين كازين قد أكدت في وقت سابق أن البرنامج تمكن من إدخال بعض المواد الغذائية إلى مخيم اليرموك.

كما نجحت منظمات إغاثة وفصائل العمل الوطني الفلسطيني بالتنسيق مع وكالة غوث وتشغيل اللاجئين (أونروا) ومنظمة التحرير الفلسطينية السبت الماضي في إدخال أول دفعة من المساعدات الغذائية منذ أكثر من 180 يوما من الحصار المطبق.

وقال ناشطون ومنظمة التحرير الفلسطينية إن هذه المساعدات وزعت على نحو مائتي عائلة فقط،  ورغم هذه الخطوات الإيجابية فلا يزال المخيم المحاصر يعاني من نقص شديد في المواد الغذائية.

وقد اعتبرت الأمم المتحدة أن قيام السلطات السورية بمنع المساعدات الغذائية من الوصول إلى المخيم يتجاوز ما يمكن وصفه بجرائم الحرب.

ويخضع مخيم اليرموك لحصار تام من القوات النظامية السورية ولم تدخله المساعدات منذ أغسطس/آب الماضي، وتوفي أكثر من خمسين من سكانه في الأسابيع القليلة الماضية بسبب الجوع وفقا لمجموعة العمل من أجل فلسطينيي سوريا.

المصدر : الجزيرة