شهدت مدينة مونترو السويسرية اجتماعات تحضيرية لوضع اللمسات الأخيرة لعقد مؤتمر جنيف2 الذي تنطلق الجولة الأولى منه اليوم الأربعاء، وستمتد بين أسبوع وعشرة أيام. وشملت الاجتماعات التحضيرية لقاء الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون بوفد المعارضة السورية برئاسة أحمد الجربا.
 
وأكد بان في اللقاء أن عملية إعادة السلام في سوريا هي رهن بالسوريين. من جهة أخرى، أشاد وزير الخارجية الأميركي جون كيري في لقاء بنظيره الروسي سيرغي لافروف بما وصفها بالشجاعة التي أبدتها المعارضة السورية لحضور المؤتمر.
 
في السياق أفادت مراسلة الجزيرة في سويسرا بأن رئيس الائتلاف المعارض سيجلس مقابل وزير الخارجية السوري في جلسة الافتتاح.
 
وقد صعّدت الشرطة السويسرية أمس إجراءات الأمن، وأغلقت الطريق أمام فندق قصر مونترو الذي ستعقد فيه المحادثات التي تستمر يوما واحدا، كما أقيمت نقاط تفتيش للشرطة في وسط المدينة لتأمين مقر المؤتمر وأربعة فنادق قريبة سينزل فيها أعضاء الوفود المشاركة، وشوهدت مروحية تجوب سماء المنطقة.

ويشارك وزراء خارجية الولايات المتحدة وروسيا وألمانيا ونحو أربعين دولة في المؤتمر، إضافة إلى وفدين من النظام السوري ومعارضيه، وبغياب إيران التي سحبت الأمم المتحدة الدعوة إليها في اللحظة الأخيرة بعد دعوة أميركية لسحب الدعوة وتهديد الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية بمقاطعة المؤتمر.

وردا على ذلك انتقد لافروف الأمم المتحدة لسحبها الدعوة الموجهة إلى إيران، واعتبر في مؤتمر صحفي في موسكو أنه "خطأ لكنه ليس كارثة"، وقال إن مبدأ الإطاحة بنظام الرئيس بشار الأسد  ليس مطروحا في المبادرة الأميركية الروسية, في حين استبعدت طهران أن يحقق المؤتمر نجاحا من دونها.

وقالت موفدة الجزيرة إلى مونترو وجد وقفي إن تحركا دبلوماسيا مكثفا يجري هذه الساعات، حيث يعقد لافروف وكيري اجتماعا ثنائيا يعقبه اجتماع بين لافروف ووزير الخارجية السوري وليد المعلم ويختتم باجتماع ثلاثي بين بان ولافروف وكيري.

وقالت المراسلة إن مصادر مقربة من المبعوث الدولي إلى سوريا الأخضر الإبراهيمي حذرت من المبالغة في التفاؤل بشأن المؤتمر، مشيرة إلى أن الجولة الأولى من المفاوضات بين وفدي الحكومة والمعارضة السورية ستبدأ في 24 يناير/كانون الثاني في جنيف بحضور الإبراهيمي وبرعاية روسية أميركية.

ولفتت إلى أن جدول أعمال المفاوضات يستند إلى بيان مؤتمر جنيف1 الذي يقضي بتشكيل حكومة انتقالية كاملة الصلاحيات وسحب القوات النظامية السورية إلى ثكناتها وفتح ممرات آمنة للمساعدات الإنسانية، وقالت إن إضافة ملف مكافحة ما يسمى الإرهاب إلى جدول الأعمال كما تطالب بذلك موسكو ودمشق سيقابل برفض أميركي لأنه لم يكن متضمنا في بيان جنيف1.

الائتلاف السوري المعارض يتوجه إلى المؤتمر وسط انقسامات تعصف به (الأوروبية)

وفدا الحكومة والمعارضة
يأتي ذلك بينما توافد مندوبو الدول المشاركة إلى مدينة مونترو، كما وصل وفد الحكومة السورية بعد سماح السلطات اليونانية للطائرة التي تقله بالإقلاع بعد تأخير دام خمس ساعات بسبب رفض أثينا تزويدها بالوقود.
 
ويرأس وزير الخارجية السوري وليد المعلم الوفد الحكومي المؤلف من 16 عضوا، وهم تسعة مسؤولين رسميين وسبعة أعضاء يشاركون بصفة مستشارين. واستبق المعلم وصوله إلى سويسرا بتصريحات اعتبر فيها "موضوع الرئيس (بشار الأسد) والنظام خطوطا حمراء". 

في المقابل، يتوجه الائتلاف السوري المعارض إلى المؤتمر وسط انقسامات تعصف به، خصوصا بعد انسحاب المجلس الوطني السوري منه، وفي ظل شكوك بشأن قدرته على تطبيق أي اتفاق محتمل قد يتم التوصل إليه لحل النزاع في سوريا.

ويقود رئيس الائتلاف أحمد الجربا وفد المعارضة السورية، ويتوقع أن يضم أيضا هيثم المالح وميشيل كيلو وسهير أتاسي وغيرهم.

والسبت، صوت الائتلاف بتأييد 58 صوتا ومعارضة 14 وامتناع عضوين لصالح المشاركة في المؤتمر، لكن 45 من أعضاء الائتلاف رفضوا المشاركة في التصويت وأعلن المجلس الوطني السوري -أبرز مكوناته- أنه لن يتوجه إلى سويسرا.

وقال العضو في المجلس سمير نشار إن "فكرة مؤتمر جنيف برمتها خاطئة"، مشيرا إلى أن "جنيف2 يسعى إلى تقريب مواقف النظام السوري والمعارضة ويضعهما على قدم من المساواة". وأكد أنه "ليس للأسرة الدولية أي شيء تقترحه لنغير موقفنا".

كما أعلنت هيئة التنسيق الوطنية من المعارضة السورية في الداخل رفضها لدعوة وجهها لها الائتلاف الوطني المعارض من أجل الانضمام إلى وفده لحضور المؤتمر.

وأكدت الهيئة -في بيان- أن قرارها "برفض حضور المؤتمر وفق المعطيات المتوافرة التي تتعمد تجاهل أو تهميش قوى المعارضة الوطنية الديمقراطية التي تتمسك باستقلالية قرارها الوطني ولا تقبل المشاركة الشكلية الضعيفة للمعارضة في مؤتمر دولي طال انتظاره رغم جسامة التضحيات التي قدمها الشعب السوري".

وانتقد البيان الدول الراعية للمؤتمر التي لم تتح تحقيق "الظروف والمعطيات المطلوبة في وفد المعارضة التي تضمنها بيان جنيف1 من لقاء وحوار وتفاوض وتوافق على رؤية مشتركة ووفد موحد للتفاوض، مشيرة إلى "عسر الولادة في موقف الائتلاف المتأخر في الوصول إلى قرار بالموافقة على حضور المؤتمر عبر عملية قيصرية قبل يومين من موعده".

اضغط للدخول إلى صفحة سوريا

عقبة رئيسية
والعقبة الرئيسية في مفاوضات السلام ستكون على الأرجح تباين وجهات النظر بين المعارضة والنظام بشأن مستقبل الرئيس الأسد.

وأكدت الحكومة السورية أن رحيل الأسد غير مطروح، لكن رئيس الائتلاف الوطني المعارضة أحمد الجربا قال إن المؤتمر سيشكل منعطفا في الحرب لإسقاط الأسد.

لكن الائتلاف يتوجه إلى جنيف من دون أن يحصل على أي من التنازلات التي طالب بها للمشاركة في المفاوضات، خصوصا فتح ممرات إنسانية والإفراج عن السجناء رغم التقدم في هذه المسألة الأخيرة.

وقال المتحدث باسم الائتلاف الوطني المعارض لؤي صافي إن المعارضة ستطالب بأن يكون تشكيل حكومة انتقالية النقطة الرئيسية على جدول الأعمال، مشيرا إلى أن ذلك مدرج في رسالة الدعوة التي وجهها الأمين العام للأمم المتحدة.

المصدر : وكالات