إبراهيم اتهم جماعة الإخوان بالتخطيط لتفجير مديرية الدقهلية وأعمال عنف أخرى (الفرنسية-أرشيف)

اتهم وزير الداخلية المصري محمد إبراهيم قيادات في جماعة الإخوان المسلمين بالتخطيط لتفجير مديرية أمن الدقهلية الذي وقع في الـ24 من ديسمبر/كانون الأول الماضي ومن بينهم نجل القيادي في الجماعة المنجي سعد حسين.

وخلال مؤتمر صحفي عقده اليوم في القاهرة قال الوزير إن أجهزة الأمن توصلت إلى تحديد هوية منفذ تفجير مديرية أمن الدقهلية.

وأضاف أن منفذه يدعى إمام مرعي إمام محفوظ، مشيرا إلى أنه تم التأكد من هويته عن طريق إجراء تحليل (دي إن أي) لابنته ومقارنة النتائج مع عينات الأشلاء التي عثر عليها في موقع الهجوم.

وذكر الوزير أن محفوظ ينتمي لجماعة أنصار بيت المقدس التي قال إنها مسؤولة عن العديد من الهجمات الأخرى.

وفي المؤتمر ذكر وزير الداخلية أن الأجهزة الأمنية ضبطت عنصرا من جماعة الإخوان المسلمين اعترف بسفره إلى غزة مع عناصر إخوانية وفلسطينية أخرى وتلقيهم تدريبات هناك على استخدام الأسلحة.

وقال الوزير إن المضبوطين أقروا بتنفيذهم عددا من أعمال العنف في مصر.

وعرض الوزير مقاطع فيديو لاعترافات المتهمين، كما عرض صورة لشخص قال إنه يدعى محمد فريج زيادة وأنه زعيم "جماعة أنصار بيت المقدس" وطالب من لديه معلومات تفيد في ضبطه بالتواصل مع أجهزة الأمن.

وكان انفجار مبنى مديرية أمن الدقهلية بالمنصورة، قد أسفر عن مقتل 16 معظمهم من رجال الشرطة، وإصابة 134 آخرين.

وإثر التفجير -الذي تبناه تنظيم أنصار بيت المقدس، وأدانته جماعة الإخوان بـ"أشد العبارات"- أعلنت الحكومة قرارا باعتبار جماعة الإخوان "تنظيما إرهابيا" محملة إياها المسؤولية عن التفجير.

المصدر : الجزيرة + وكالات