البرلمان العربي دعا دول الجامعة العربية لدعم القضية الفلسطينية بصدق (الجزيرة)

قرر الاتحاد البرلماني العربي في مؤتمره العشرين المنعقد يوم الأحد بالكويت تشكيل وفد لزيارة الدول الدائمة العضوية في مجلس الأمن والاتحاد والبرلمان الأوروبيَّيْن والفاتيكان، لشرح الانتهاكات الإسرائيلية للمقدسات الإسلامية والمسيحية في القدس، ودعا البرلمانات العربية للوقوف وقفة تضامنية صادقة مع مقاومة الشعب الفلسطيني.

وأكد المشاركون في مؤتمر الاتحاد البرلماني العربي أنه لا سلام ولا استقرار في الشرق الأوسط دون حل عادل وشامل للقضية الفلسطينية، على أساس قرارات الشرعية الدولية.

ورفض الاتحاد في بيانه الختامي بصورة قطعية كل الطروحات القائلة بالقدس الكبرى أو القائمة على أساس وضعها تحت وصاية دولية، وأكد أن القدس الشرقية هي عاصمة فلسطين. وطالب البيان الدول العربية بالوفاء بالتزاماتها المالية.

ودعا رئيس البرلمان العربي أحمد الجروان البرلمانات العربية إلى الوقوف وقفة تضامنية صادقة مع مقاومة الشعب الفلسطيني وتمسكه بحقوقه الوطنية في إقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشريف.

وقال الجروان في كلمة في الجلسة الافتتاحية إن الوقوف ضد تهويد القدس وطمس معالم هويتها لا يمكن أن يتم إلا "برصد كل تحركات الاحتلال الصهيوني ومقاومتها عالميا، وإرسال رسالة الشعب العربي لمؤسسات المجتمع  الدولي لوقف استقطاب العدو الصهيوني دعما لمخططاته الإجرامية في حق الشعب الفلسطيني".

ودعا إلى الإسراع في تشكيل حكومة التوافق الوطني الفلسطينية وسرعة إنجاز الانتخابات العامة وفقا لوثيقة المصالحة، مناشدا جميع الأطراف في الضفة الغربية وغزة حلَّ الخلافات والتركيز على الشؤون الداخلية الفلسطينية.

المصدر : الجزيرة,الألمانية