عودة المساعدات مرتبطة بتأكد كيري من أن القاهرة "تتخذ خطوات تدعم العملية الانتقالية" (الجزيرة)

قالت الولايات المتحدة إنها تنتظر "النتائج الرسمية" للاستفتاء على مشروع الدستور المصري، وأشارت إلى أن تقديم مساعدات إلى مصر مرتبط بالتحقق من القيام بمجموعة خطوات لدعم عملية الانتقال الديمقراطي، معتبرة أن إجراء استفتاء دستوري لا يكفي وحده.

وأوضحت المتحدثة باسم الخارجية الأميركية جنيفر بساكي ردا على سؤال عن تعليق حكومة بلادها على الاستفتاء الذي تظهر تقارير أولية أن نسبة التصويت عليه بنعم فاقت 95%، أن الحكومة المصرية لم تعلن "نتيجة رسمية" بعد، "ولذا فنحن نراقب عن كثب جمع النتائج، وننتظر الاستماع للمراقبين المصريين والدوليين المستقلين بشأن المسائل التقنية والإجرائية المرتبطة بالاستفتاء". 

وأضافت بساكي أن واشنطن قلقة بشدة من التقارير الواردة عن حدوث اعتقالات بدوافع سياسية واحتجاز ناشطين سياسيين ومتظاهرين مسالمين وصحفيين في مصر، وستستمر في دعوة الحكومة إلى ضمان احترام حقوق الإنسان، والسماح بجو يعبر فيه كل المصريين عن حقوقهم وحرياتهم العالمية.

وأكدت أن الموقف الأميركي لم يتغير في ما يتعلق بمن يترشح لرئاسة مصر، مشددة على أن هذا أمر يعود إلى المصريين وهم الذين سيختارون من يقود بلادهم.

وفي ما يتعلق بتقديم المساعدات الأميركية لمصر، ذكرت بساكي أنه رغم أن قانون المالية لعام 2014 يعطي "القليل من المرونة" للإدارة الأميركية في توفير هذه المساعدات، فإنه "لا يوضح أي شيء يفيد بأن قرارا قد اتخذ".

وأشارت إلى أن المساعدات الأميركية "مرتبطة بمجموعة خطوات" لا بد أن تقدم عليها الحكومة الانتقالية المصرية بغية توفير "بيئة إيجابية" للمجتمع المدني، وحماية حريات الناشطين السياسيين وآرائهم في ما يتعلق بمستقبل البلاد، مشيرة إلى أن إجراء استفتاء دستوري لا يكفي وحده.

ولفتت بساكي إلى أن نحو 975 مليون دولار قد تتوفر لمصر إذا "تأكد" وزير الخارجية الأميركي جون كيري من أن مصر أجرت "استفتاء دستوريا وتتخذ خطوات تدعم العملية الانتقالية"، وأن نحو 577 مليونا ستتوفر إذا "تأكد" من أن مصر أجرت انتخابات برلمانية ورئاسية، وأن حكومة جديدة منتخبة تتخذ خطوات للحكم ديمقراطيا.

يشار إلى أن الولايات المتحدة علقت جزئيا مساعداتها لمصر في أكتوبر/تشرين الأول الماضي ردا على قمع أنصار الرئيس المنتخب محمد مرسي الذي عزله الجيش يوم 3 يوليو/تموز الماضي. وجمدت واشنطن تسليم تجهيزات ثقيلة مثل مروحيات قتالية من نوع أباتشي ومقاتلات من طراز أف16 وقطع غيار لدبابات أبرامز وصواريخ هاربون.

المصدر : وكالات