القوات الحكومية ستشرف على وقف إطلاق النار بين الحوثيين والسلفيين في دماج (الجزيرة)
أكد متحدث باسم السلفيين بمحافظة صعدة شمالي اليمن أن اتفاق الهدنة التي تم توقيعه مع الحوثيين برعاية اللجنة الرئاسية ينص على أن ينقل السلفيون مقرهم إلى محافظة الحديدة غربي البلاد.

وقال المصدر السلفي "وافقنا على هذا الاتفاق بعد أن عجزت الحكومة عن حمايتنا بعد أن تعرضنا لحصار لمائة يوم".

وأظهرت وثيقة اطلعت عليها رويترز أن الاتفاق يتضمن موافقة السلفيين على مغادرة دماج والانتقال إلى مدينة الحديدة، وينص على ضرورة عودة الطلاب الأجانب إلى بلادهم". ويمهل الاتفاق الزعيم السلفي يحيى الحجوري أحد الموقعين عليه أربعة أيام للمغادرة مع أنصاره.

وصرح رئيس لجنة الوساطة الرئاسية يحيى منصور أبو إصبع عبر الهاتف للتلفزيون اليمني أن الاتفاق يقضي "بإنهاء المظاهر المسلحة للطرفين وسحب عناصرهما من المناطق والجبال المحيطة بمنطقة دماج، وتسليمها إلى سرايا من قوات الجيش تتولى مراقبة التزام الطرفين بتنفيذ الاتفاق".

وقال أبو إصبع إن الجيش اليمني بدأ نشر قواته في المحافظات المجاورة مساء الجمعة. ودخلت القوات دماج السبت للإشراف على تنفيذ وقف إطلاق النار، وأتاح ذلك لعمال منظمة الصليب الأحمر إجلاء 25 مصابا منها.

وتشير حصيلة القتال في دماج إلى قتل أكثر من مائة شخص منذ تفجره يوم 30 أكتوبر/تشرين الأول الماضي، عندما اتهم الحوثيون الذين يسيطرون على معظم محافظة صعدة السلفيين في بلدة دماج بتجنيد آلاف من المقاتلين الأجانب استعدادا للهجوم عليهم، ويقول السلفيون إن هؤلاء الأجانب هم طلاب ينتمون لإحدى المدارس الدينية يسعون للتعمق في دراسة الدين.

ولم تصمد عدة اتفاقات سابقة لوقف إطلاق النار بين الجانبين، إلا أن رئيس اللجنة الرئاسية اليمنية المكلفة إنهاء الصراع في دماج يحيى أبو إصبع قال إن الحكومة اليمنية متفائلة تجاه الاتفاق الأخير الذي أبرم الجمعة، وتتوقع أن يتم الالتزام به لأنه يشمل جميع الفصائل التي تقاتل في صعدة والمحافظات المجاورة.

دعم للمبادرة الخليجية
وفي سياق آخر، أعلن سفراء الدول العشر المراقبة لتنفيذ المبادرة الخليجية دعمهم لوثيقة حل القضية الجنوبية التي وقعت عليها كل الأطراف في مؤتمر الحوار الوطني الشامل في اليمن.

جاء ذلك خلال لقاء جمع الرئيس عبد ربه منصور هادي وسفراء الدول العشر في صنعاء، وناقش اللقاء ترتيبات اختتام مؤتمر الحوار الوطني الشامل بعد التوقيع على الوثيقة. والدول العشر هي الدول الخمس دائمة العضوية في مجلس الأمن وخمس دول خليجية.

المصدر : الجزيرة + وكالات