أصدقاء سوريا يؤكد أهمية جنيف للحل السياسي
آخر تحديث: 2014/1/12 الساعة 19:41 (مكة المكرمة) الموافق 1435/3/12 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2014/1/12 الساعة 19:41 (مكة المكرمة) الموافق 1435/3/12 هـ

أصدقاء سوريا يؤكد أهمية جنيف للحل السياسي

لوران فابيوس (يسار) أدان الجرائم التي يرتكبها النظام واتهمه بدعم "الإرهابيين" (الجزيرة)
اتفق مؤتمر أصدقاء الشعب السوري الذي أقيم في العاصمة الفرنسية باريس على ضرورة عقد مؤتمر جنيف2 في موعده من أجل الوصول إلى حل سياسي في سوريا، كما أدان الانتهاكات التي يرتكبها النظام السوري بحق شعبه، وسط تأكيدات على ألا يكون للرئيس السوري بشار الأسد أي دور في المستقبل السياسي في البلاد.
 
وقال وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس في ختام الاجتماع الذي حضره رئيس الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة في سوريا أحمد الجربا ووزراء خارجية الدول الأعضاء الـ11 في المجموعة، إن الاجتماع كان إيجابيا، وأكد على أن مؤتمر جنيف2 هو الخيار الوحيد للوصول إلى حل سياسي وتلبية طموحات الشعب السوري في الاستقرار.

وأضاف أن الاجتماع ناقش الاتجاه الذي يجب أن يسير عليه المجتمع الدولي في مؤتمر جنيف2، وهو عملية انتقالية سياسية "تضع حدا للنظام الدكتاتوري على أساس مقررات جنيف1 واحترام وحدة الشعب السوري".

وأدان المؤتمر وفق فابيوس "الأعمال البشعة" التي يقوم بها نظام الرئيس السوري بشار الأسد ضد أبناء شعبه، مضيفا أن التخلص من النظام يعني التخلص ممن وصفهم بالإرهابيين "لأن النظام هو الذي يغذيهم".

أحمد الجربا: عرضنا هواجسنا بشأن جنيف2 بشفافية (الجزيرة)

تنحية الأسد
من جهته قال الجربا إنهم عرضوا موقفهم من جنيف2 بكل شفافية، ووصف الاجتماع بأنه استثنائي وخرج بقرارات واضحة.

وقال إن أهم ما في الاجتماع "أننا اتفقنا أن لا مستقبل للأسد ولا لعائلته" في سوريا، مضيفا أن تنحية الأخير عن أي مشهد من المشهد السوري باتت أمرا محسوما من دون أي تأويل أو التباس، كما أن عملية تسليم السلطة بكل مؤسساتها باتت موضع إجماع".

وتابع قائلا "نقف اليوم أمام منعطف تاريخي ومفصلي في اتجاه قرار دولي"، مضيفا "أن إنجازا كبيرا على طريق تنحية رأس النظام ومن معه قد تحقق وقد دخلنا مرحلة الحسم التي ندرك صعوبتها".

وكان مؤتمر أصدقاء الشعب السوري بدأ أعماله في وقت سابق اليوم بمشاركة وزراء خارجية 11 دولة، لبحث سبل إقناع المعارضة بالمشاركة في مؤتمر جنيف2.

كما ناقش الوزراء الاشتباكات الجارية في سوريا بين تحالف قوى المعارضة وتنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام. وشارك في اللقاء وزراء خارجية الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا وألمانيا وإيطاليا وتركيا والسعودية والإمارات وقطر ومصر والأردن.

فك الحصار
وقال مراسل الجزيرة في باريس ناصر البدري إن الاجتماع تناول مسألة حسم مستقبل الأسد، كما ناقش فك الحصار عن المدن السورية المحاصرة عن طريق فتح ممرات آمنة لتوصيل الإغاثة للمدنيين المحاصرين.

وكانت المعارضة السورية قد أرجأت البت في المشاركة بمؤتمر السلام بشأن سوريا إلى 17 من الشهر الجاري، بعد مناقشات وصفت بالحادة الأسبوع الماضي في إسطنبول.

مؤتمر أصدقاء سوريا ناقش موقف المعارضة من جنيف2 (الجزيرة)

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن دبلوماسي فرنسي لم تسمه قوله نحاول إتاحة الفرصة لعقد مؤتمر جنيف2 وأن يكون فعالا، لكن من دون أن نخفي الصعوبات، موضحا أن هناك توافقا بين دول المجموعة في هذا الشأن.

وتأتي هذه التحركات في باريس عقب يوم من لقاء تشاوري للمعارضة السورية اختتم أمس في قرطبة بإسبانيا بتوحيد مواقف سائر مكونات المعارضة، ومواجهة ما وصفت بالأخطاء التي أخرت انتصار الثورة.

وأكدت جماعات المعارضة السورية في إعلان أصدرته في ختام اللقاء، أن حلا سياسيا يجب أن يتضمن وضع نهاية لنظام الرئيس بشار الأسد، وتشكيل حكومة انتقالية تتمتع بسلطة كاملة.

وصدر الإعلان من جانب نحو 150 من ممثلي المجموعات المعارضة في ختام الاجتماع الذي استمر يومين في جنوب إسبانيا.

المصدر : الجزيرة + وكالات

التعليقات