جانب من مظاهرة متضامنة مع مخيم اليرموك نظمت الأربعاء في رفح جنوبي قطاع غزة (الفرنسية)
نظمت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) اليوم الجمعة مسيرة في شمالي قطاع غزة تضامنا مع مخيم اليرموك للاجئين الفلسطينيين جنوبي العاصمة السورية دمشق والذي يتعرض لحصار شديد أسفر عن وفاة نحو ثلاثين من أهالي المخيم بسبب الجوع.

وانطلق المشاركون في المسيرة بعد أداء صلاة الجمعة إلى مسجد الخلفاء في مخيم جباليا للاجئين شمالي القطاع، رافعين لافتات تدعو إلى فك الحصار عن اليرموك، وقد كتب على إحداها "أنقذوا اليرموك قبل فوات الأوان".

ودعا النائب في المجلس التشريعي عن حركة حماس مشير المصري إلى فك الحصار فورا عن أبناء الشعب الفلسطيني في مخيم اليرموك، وتحييده عن حالة الصراع والاحتقان السائدة في سوريا.

وقال المصري متوجها بحديثه لأهالي مخيم اليرموك "إننا كشعب فلسطيني في غزة لن نتخلى عنكم مهما كانت الظروف حولنا وبرغم حصار العدو الإسرائيلي".

وقد أطلقت وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين التابعة للأمم المتحدة (أونروا) اليوم صيحة فزع، وحذرت من كارثة إنسانية تتهدد مخيم اليرموك نتيجة الحصار الخانق المفروض عليه منذ عدة أشهر.
 
وقال ناشطون إن نحو ثلاثين شخصا -معظمهم من الأطفال والنساء والشيوخ- قضوا جوعا بسبب الحصار التام المفروض منذ سبتمبر/أيلول الماضي.

وذكر الناطق باسم مجلس قيادة الثورة بدمشق في لقاء مع الجزيرة أن المجاعة انتشرت في كامل أرجاء المخيم ذي الكثافة السكانية العالية، مشيرا إلى أن غذاء السكان أصبح يقتصر في الآونة الأخيرة على الفجل والبصل.

المصدر : الجزيرة + الفرنسية