مقاتلان لقوات المعارضة خلال اشتباكات سابقة مع القوات النظامية شمال حلب (الفرنسية-أرشيف)
دارت اشتباكات عنيفة اليوم بين كتائب المعارضة السورية المسلحة وقوات النظام في دير الزور وفي داريا، وسط قصف عنيف لقوات النظام. وبينما فرضت الكتائب سيطرتها على بلدتين بريف حلب من أيدي مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام. استعاد التنظيم السيطرة على معظم أنحاء مدينة الرقة.
 
وجرت آخر هذه الاشتباكات بين الكتائب المسلحة وقوات النظامية على أسوار مطار دير الزور العسكري شرق سوريا.
 
وأفادت شبكة شام أن قوات المعارضة استهدفت المطار بصواريخ محلية الصنع في محاولة منها لاقتحامه.

وتزامنت المعارك قرب المطار مع قصف قوات النظام لأحياء مدينة دير الزور الخاضعة لقوات المعارضة التي سيطرت علها بعد انسحاب تنظيم "الدولة الإسلامية" منها الأسبوع الماضي، وفق ما أفاد به ناشطون.

معارك وحصار
كما دارت اشتباكات اليوم بين الجيش الحر والقوات النظامية جنوب شرقي مدينة داريا في ريف دمشق، وسط حصار خانق تفرضه قوات النظام على المنطقة.

video

واستخدمت القوات النظامية في قصفها المدينة المروحيات والمدفعية الثقيلة المتمركزة على جبال المعضمية.

يأتي ذلك بينما يعاني الأهالي في داريا البالغ عددهم أكثر من ستة آلاف مدني من حصار منذ أكثر من عام.

وغير بعيد عن داريا، قال ناشطون إن نحو ثلاثين شخصا غالبيتهم أطفال ونساء وشيوخ قتلوا جوعا في مخيم اليرموك للاجئين الفلسطينيين بالعاصمة دمشق، وسط تحذيرات من وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين التابعة للأمم المتحدة (أونروا) من خطورة الوضع الإنساني المتردي بالمخيم نتيجة الحصار المفروض عليه منذ عدة أشهر.

معقلان بحلب
في غضون ذلك، أعلنت المعارضة المسلحة سيطرتها على بلدتي الشيخ علي وكفر حلب قرب بلدة الأتارب في ريف حلب الغربي، والتي كانت خاضعة لتنظيم "الدولة الإسلامية".

وفي حين أظهرت صور بثت على الإنترنت عمليات هجوم واشتباكات بالدبابات والأسلحة الخفيفة، قالت كتائب المعارضة إنها أحكمت حصارها على معقِل تنظيم "الدولة الاسلامية" في جمعية ريف المهندسين والفوج الـ46 وسيطرتها على أجزاء منه. 

كما تجددت الاشتباكات اليوم بمدينة الرقة بين كتائب المعارضة وتنظيم "الدولة الإسلامية" في حين أكد ناشطون أن هذا الأخير بات يسيطر على 70% من الرقة بعد انسحاب مقاتلي الجبهة الإسلامية من بعض مقارهم داخل المدينة.

وفي تل أبيض الحدودية الشمالية، تمكن مقاتلو الجبهة الإسلامية من تعزيز وجودهم داخل المدينة وعلى البوابة الحدودية، بينما يسيطر تنظيم "الدولة الإسلامية" على الطريق الدولي للبوابة الحدودية.

يُذكر أن مقاتلي المعارضة المسلحة يشنون هجمات ضد مقاتلي "الدولة الإسلامية" منذ الجمعة الماضية متهمين إياها بانتهاكات مروعة، تمثلت في إعدامات عشرات المواطنين والمعتقلين من الكتائب لديها، وأسفرت المعارك العنيفة بين الجانبين بين منذ أسبوع عن مقتل نحو خمسمائة شخص بينهم 85 مدنيا، وفق ما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان.

وفي وقت سابق اليوم، استهدف الجيش الحر مطار حماة العسكري بصواريخ غراد، وفق ما أكده ناشطون، بالتزامن مع قصف لقوات النظام الريف الشرقي للمدينة.

كما قصفت القوات النظامية بالمدفعية الثقيلة حي القانون والحجر الأسود والعسالى بجنوب دمشق. وفي ريف درعا، تعرضت مدن وبلدات السهوة والمزيريب والشيخ مسكين وبصرى الشام لقصف عنيف براجمات الصواريخ.

المصدر : الجزيرة + وكالات