قال الجيش الأميركي إن طائراته شنت الأربعاء موجة جديدة من الغارات على مواقع مختلفة لتنظيم الدولة الإسلامية في العراق وسوريا، بينما نعت جبهة النصرة قادتها الذين قضوا في تلك الغارات.

وقال اتحاد تنسيقات الثورة إن طيران التحالف استهدف بأربع غارات جوية مدينة الميادين وبلدة بقرص في الريف الشرقي لدير الزور والحسكة القريبتين من الحدود العراقية.

وقال ناشطون إن الطيران الدولي استهدف اللواء 93 الذي استولى عليه تنظيم الدولة في منطقة عين عيسى في الشمال الغربي من ريف الرقة.

وفي وقت سابق قال موقع سوريا برس إن الغارات التي استهدفت مدينة البوكمال شرق دير الزور خلفت عددا كبيرا من القتلى والجرحى في صفوف التنظيم، بالإضافة إلى دمار كبير في عدد من المباني, وسط حالة من الهلع والخوف في صفوف الأهالي وحركة نزوح كثيفة تشهدها المدينة.

وكان مراسل الجزيرة معن خضر قد أكد أن الغارات استهدفت أيضا مواقع لتنظيم الدولة في قرى بمحيط مدينة عين العرب بريف حلب الشمالي قرب الحدود السورية التركية، حيث تدور معارك بين التنظيم وقوات حماية الشعب الكردية.

ونقلت مجلة تايم الأميركية عن مصادر بوزارة الدفاع الأميركية أن قصف مواقع تنظيم الدولة الإسلامية في الرقة أصبح أولى معركة تستخدم فيها الولايات المتحدة مقاتلات أف22, وهي مقاتلات تنتمي إلى الجيل الخامس من الطائرات الحربية ودخلت الخدمة العسكرية عام 2005.

ومنذ 8 أغسطس/آب الماضي، شنت الطائرات الحربية الأميركية مائتي غارة على مواقع تنظيم الدولة في العراق بمشاركة فرنسية بدأت يوم الجمعة الماضي.

وأكد مسؤولان أميركيان لوكالة الصحافة الفرنسية أن سلاح الجو الأردني شارك الأربعاء في توجيه ضربات ضد مواقع تنظيم الدولة بسوريا.

وقال أحد المسؤولين رافضا كشف هويته إن "الأردن شن غارة جوية هذه الليلة"، في حين أشار مسؤول أردني رفيع إلى أن "مشاركة الأردن في ضرب الإرهاب ستكون مستمرة وممتدة".

وإضافة إلى الأردن، شاركت السعودية وقطر والبحرين والإمارات الثلاثاء مع الولايات المتحدة في أولى الضربات التي استهدفت مناطق في سوريا.

وترفع الغارات الجديدة في العراق إلى 198 عدد الضربات الأميركية في هذا البلد، وفق ما أعلنته القيادة الأميركية الوسطى المكلفة في الشرق الأوسط وآسيا الوسطى.

video

قادة النصرة
وقد نعت حسابات مقربة من جبهة النصرة على الإنترنت عددا من قادتها الذين قتلوا في الغارات التي شنها التحالف الدولي.

وقال مراسل الجزيرة عمرو حلبي إن الجبهة أعلنت في وقت سابق إخلاء مقراتها القريبة من المدنيين في ريف إدلب بعد مقتل ما لا يقل عن ثمانين من عناصرها في منطقة المهندسين بالريف الشمالي للمدينة.

وعلى الحدود التركية، قال مراسل الجزيرة أحمد عساف إنه يسمع تحليقا مكثفا للطيران دون أن يحدد مصدره، كما أكد أن التطورات الميدانية دفعت أكثر من 1350 شخصا الأربعاء للنزوح نحو الأراضي التركية.

وفي اليوم الثاني من ضربات التحالف الدولي ضد تنظيم الدولة في سوريا، خرج عشرات المواطنين في مظاهرات نددت باستهداف تلك الضربات مناطق المدنيين، والتسبب في قتل العشرات, كما شجب المحتجون استهداف مقار تابعة لجبهة النصرة وفصائل عسكرية أخرى.

أما النظام السوري فقد رحب بالضربات الجوية التي تقودها الولايات المتحدة، قائلا إنها تسير في الاتجاه الصحيح.

المصدر : الجزيرة + وكالات