العراق يشهد يوميا هجمات مسلحة أو تفجيرات بسيارات مفخخة (رويترز -أرشيف)

 
أفادت مصادر أمنية عراقية أن عشرة أشخاص على الأقل قتلوا في هجمات استهدفت الاثنين مناطق متفرقة في العراق، بينهم عدد من أفراد الشرطة، وسبعة من عناصر الصحوة،  كما جرح عدد آخر في تلك الهجمات. 

وأعلن مصدر أمني عراقي بمدينة تكريت اليوم الاثنين مقتل سبعة من عناصر الصحوة في هجومين منفصلين وقعا بمحافظة صلاح الدين (170 كلم شمال بغداد).

وقال المصدر لوكالة الأنباء الألمانية إن مسلحين مجهولين هاجموا في وقت متأخر من ليلة الأحد نقطة تفتيش تابعة لقوات الصحوة بمنطقة الجلام التابعة لمدينة سامراء (110 كلم شمال بغداد) فقتلوا أربعة قبل أن يلوذوا بالفرار إلى جهة مجهولة.

وأضاف المصدر أن مسلحين مجهولين آخرين هاجموا نقطة تفتيش أخرى بمنطقة الحاتمية التابعة لقضاء بلد (80 كلم شمال بغداد) فقتلوا ثلاثة من قوات الصحوة قبل أن يلوذوا بالفرار.

وفي اعتداء منفصل آخر، قال ضابط بالشرطة برتبة رائد إن "ثلاثة من عناصر الشرطة قتلوا في هجوم مسلح استهدف نقطة تفتيش للشرطة في منطقة البوعجيل" الواقعة شرق مدينة تكريت (160 كلم شمال بغداد).

وفي بغداد، قال ضابط في الشرطة برتبة عقيد إن "مهندسا في وزارة النفط قتل وأصيب شخص بجروح جراء انفجار عبوة لاصقة على سيارة تابعة لوزارة النفط في منطقة اليرموك غرب بغداد".

وفي بيجي (200 كلم شمال بغداد) قتل شخصان وأصيب ثلاثة آخرون بجروح جراء انفجار عبوتين ناسفتين على الطريق الرئيسي في بيجي، وفقا لما أفاد به مقدم في الشرطة العراقية.

كما قتل شخص في هجوم مسلح استهدف أحد عناصر تنظيم القاعدة وسط مدينة الموصل (350 كلم شمال بغداد) وفق ما أفادت مصادر أمنية وطبية.

من جهة أخرى، قال مصدر بشرطة محافظة نينوى إن مسلحين مجهولين فتحوا النار، ظهر اليوم، من أسلحة رشاشة، تجاه قيادي بتنظيم القاعدة أثناء وجوده بالقرب من محل لتبديل زيوت السيارات بمنطقة باب البيض وسط الموصل، مما أدى لمقتله في الحال ومدني أثناء مروره لحظة الحادث.

كما ذكر مصدر بالشرطة العراقية أن قوة أمنية عثرت على جثة رجل مجهول الهوية قضى رمياً بالرصاص بغرب بغداد.

وأسفرت سلسلة تفجيرات هزت مناطق متفرقة من العراق الشهر الماضي عن مقتل ما لا يقل عن ثمانمائة مواطن بعدما كان يوليو/ تموز شهد أيضا سقوط عدد كبير من القتلى المدنيين.

المصدر : وكالات