يفترض مبدئيا أن يختتم الحوار الوطني في 18 من هذا الشهر (رويترز-أرشيف)

قرر وفد جنوب اليمن في مؤتمر الحوار الوطني العودة إلى الحوار الذي يختتم قريبا بعدما تلقى وعودا ببحث مطالبه وفي مقدمتها بحث طبيعة العلاقة بين شمال البلاد وجنوبها في المستقبل.

وقال ياسين مكاوي أحد قادة الوفد الجنوبي خلال مؤتمر صحفي بصنعاء إن الوفد الذي قاطع الحوار قبل نحو شهر وافق على العودة بناء على الوعود التي تلقاها على مطالبه الواردة في رسالة بعث بها إلى الرئيس عبد ربه منصور هادي.

كما أكد المبعوث الأممي إلى اليمن جمال بن عمر عودة وفد الجنوب إلى مؤتمر الحوار الاثنين بعد حصوله على "ضمانات" ببحث مطالبه، وقال إنه تم الاتفاق على آلية لحل القضية الجنوبية في إطار مؤتمر الحوار الوطني.

يشار إلى أن الحوار الوطني الشامل في اليمن بدأ في 18 مارس/آذار الماضي ويختتم في 18 من هذا الشهر. ويفترض أن يفضي إلى اتفاق على دستور جديد، وإجراء انتخابات عامة في فبراير/شباط القادم بنهاية الولاية الرئاسية المؤقتة للرئيس هادي.

وكان وفد الجنوب في مؤتمر الحوار قد قاطع المؤتمر في 12 من الشهر الماضي، واشترط لعودته انتقال الحوار إلى "التفاوض الندي" بين دولتين خارج اليمن، والإقرار بحق الجنوبيين في تقرير مصيرهم.

وعرض الوفد مطالب أخرى بينها اعتذار الحكومة في الشمال عن حرب عام 1994 التي قتل فيها نحو أربعة آلاف شخص، وهو ما استجابت له الحكومة يوم 21 من الشهر الماضي.

وقالت مصادر قريبة من مؤتمر الحوار الوطني إنه تم تشكيل لجنة من 16 عضو ستناقش شكل الدولة اليمنية، بأن تكون إما فدرالية أو كونفدرالية.

وتقاطع فصائل جنوبية أكثر تصلبا ضمن ما يعرف بالحراك الجنوبي مؤتمر الحوار الذي يهدف إلى تسوية سياسية شاملة في اليمن على أساس المبادرة الخليجية.

المصدر : وكالات