آثار تفجير وقع حديثا بمدينة كركوك شمالي بغداد (الفرنسية)

قتل ما لا يقل عن سبعة عراقيين اليوم الأحد في هجمات متفرقة, في حين تبنى فرع القاعدة بالعراق تفجيرات أوقعت عشرات القتلى الأسبوع الماضي.

وقالت الشرطة إن شرطيا ومدنيا قتلا بهجوم مسلح تلاه تفجير "انتحاري" بمقر قائمقامية (بلدية) جلولاء شمالي بعقوبة بمحافظة ديالى. وأضافت أن سبعة آخرين أصيبوا بالهجومين المتزامنين, وهو ما أكده أيضا مصدر طبي في بعقوبة.

وقتل ثلاثة من عناصر الصحوة في هجوم آخر استهدف نقطة تفتيش لهذا التنظيم شبه العسكري الموالي للحكومة العراقية في سامراء بمحافظة صلاح الدين شمالي بغداد، وفقا لمصادر أمنية وطبية.

وفي الموصل شمالي بغداد أيضا, لقي شرطي حتفه اليوم في هجوم على نقطة تفتيش للشرطة بمنطقة العكيدات جنوبي المدينة، وفق مصادر أمنية وطبية كذلك.

وفي هجومين متزامنين تقريبا, قتل عامل بدائرة الكهرباء في بلدة المسيب جنوب بغداد إثر انفجار عبوة زرعت في سيارته, بينما أصيب أربعة أشخاص في تفجير عبوة ناسفة بمنطقة جسر ديالى جنوبي العاصمة أيضا.

وقتل الشهر الماضي ما لا يقل عن ثمانمائة عراقي في سلسلة تفجيرات بعدما كان يوليو/تموز شهد أيضا سقوط عدد كبير من القتلى المدنيين.

وفي بيان نشر اليوم بموقع يستخدمه جهاديون, تبنى تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام موجة التفجيرات التي ضربت الثلاثاء الماضي مناطق ببغداد وخلفت 54 قتيلا، في حين أعلن عن الاتفاق على اجتماع للكتل السياسية العراقية.

وقال التنظيم إن تلك التفجيرات التي استُخدمت فيها 12 سيارة ملغومة كانت ردا على الحملة الأمنية والعسكرية الواسعة التي تشنها السلطات العراقية منذ الشهر الماضي على مناطق سنية في محيط بغداد ردا على تفجيرات مماثلة سابقة.

 النجيفي: هناك محاولات جادة لتوقيع ميثاق الشرف بين القوى السياسية (الجزيرة)

ميثاق شرف
سياسيا, أعلن رئيس مجلس النواب أسامة النجيفي اليوم أن مؤتمرا وطنيا لقادة الكتل السياسية سيعقد نهاية الشهر الحالي لتوقيع وثيقة شرف وطنية, قائلا إن اتفاقا حصل بهذا الشأن.

وأضاف النجيفي، في مؤتمر صحفي بمبنى البرلمان ببغداد، أن هناك محاولات جادة لتوقيع وثيقة شرف وطني يلتزم بها الجميع, على أن تتحول إلى أفعال ولا تظل أقوالا فقط.

وتأتي تصريحات النجيفي في ظل احتجاجات مستمرة منذ نهاية العام الماضي بعدة محافظات على سياسات رئيس الوزراء نوري المالكي.

ويطالب المحتجون في عدة محافظات بإصلاحات قانونية وتشريعية وسياسية تضمن توازنا بمؤسسات الحكم التنفيذية وغيرها. وبالتوازي مع الاحتجاجات ذات الطابع السياسي, خرجت قبل أيام مظاهرات تندد بتردي الخدمات الأساسية ومنها الكهرباء.

وأشار رئيس البرلمان في تصريحاته اليوم إلى قرب عقد اجتماع للجنة الأمنية المختصة في البرلمان ورؤساء الكتل البرلمانية بحضور المالكي لمناقشة الوضع الأمني بالبلاد.

وقال إنه تم الاتفاق مع المالكي على حضوره لمناقشة الوضع بالاجتماع تمهيدا لاجتماع بالبرلمان لمناقشة الوضع الأمني بشكل مفصل.

المصدر : وكالات