الأسد ينفي صلته بالهجوم الكيميائي
آخر تحديث: 2013/9/8 الساعة 20:01 (مكة المكرمة) الموافق 1434/11/4 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2013/9/8 الساعة 20:01 (مكة المكرمة) الموافق 1434/11/4 هـ

الأسد ينفي صلته بالهجوم الكيميائي

الأسد حذر من ثأر حلفائه في حال تعرضت سوريا لضربة عسكرية (الفرنسية-أرشيف)
نفى الرئيس السوري بشار الأسد لشبكة (سي بي إس) الأميركية مسؤوليته عن الهجوم الكيميائي الذي وقع في 21 أغسطس/آب، وأشار إلى عدم وجود دليل حاسم على وقوع مثل هذا الهجوم، وقال "لا وجود لدليل على استخدامي أسلحة كيميائية ضد شعبي". يأتي ذلك بينما تتوعد واشنطن دمشق بضربة عسكرية متهمة النظام السوري بشن هذا الهجوم.

ووفق ما نقل تشارلي روز مراسل الشبكة الأميركية الذي أجرى مقابلة مع الأسد بدمشق فإن الأخير "نفى أي صلة له بهذا الهجوم". وأضاف الصحفي الأميركي في برنامج "فيس ذي نيشن نيوز" على نفس الشبكة عبر الهاتف أن "الأمر الأكثر أهمية الذي قاله هو أنه (لا وجود لدليل على استخدامي أسلحة كيميائية ضد شعبي)".

لكن المراسل لفت إلى أن الأسد لم يؤكد أو ينفي امتلاك بلاده أسلحة كيميائية، لكنه أكد بنفس الوقت أنه لو كان لدى دمشق هذه الأسلحة فستكون تحت السيطرة، مشيرا إلى أن على واشنطن تقديم أداة على تطوره إذا كان لديها الأدلة على ذلك، وفق ما نقل الصحفي الأميركي عن الرئيس السوري.

كما نقل روز عن الأسد تحذيره من ثأر من وصفهم بحلفاء سوريا في حال تعرض بلاده لضربة عسكرية من الولايات المتحدة. لكنه في نفس الوقت قال إنه لا يعلم بالضرورة ما إذا كانت ستحصل ضربة عسكرية لسوريا، ورغم ذلك أكد في المقابل أن السوريين "استعدوا لهذا الأمر بأفضل ما يستطيعون".

وستبث الشبكة الأميركية مقتطفات من المقابلة مع الأسد صباح غد الاثنين، على أن تبث كاملة مساء نفس اليوم على شبكة أخرى هي (بي بي إس).

وكثف الرئيس الأميركي باراك أوباما وإدارته الحملة الدبلوماسية لإقناع أعضاء الكونغرس الذين يعودون من إجازاتهم الاثنين بتأييد تدخل عسكري في سوريا.

وسيسجل أوباما الاثنين مقابلات مع ثلاث من كبرى القنوات التلفزيونية إضافة لشبكات (بي بي إس) و(سي إن إن) و(فوكس نيوز) قبل أن يتوجه في خطاب إلى الأميركيين الثلاثاء المقبل.

المصدر : وكالات

التعليقات