الاغتيالات المتهم بها فرع القاعدة باليمن تستهدف أساسا المخابرات والجيش (رويترز-أرشيف)

قتل شخص فجر اليوم السبت في العاصمة اليمنية صنعاء أثناء زرعه قنبلة في سيارة ضابط مخابرات بعد ساعات من عمليتي اغتيال بالرصاص في جنوب البلاد. وقالت مصادر أمنية إن الهجوم كان يستهدف ضابطا ملحقا بوزارة التعليم العالي.

ولم يتسبب الانفجار الذي سمع دويه في أرجاء المدينة، في إصابة أحد إلا منفذ العملية، وفقا للمصادر نفسها. ونشرت مواقع إخبارية يمنية صورة لجثة لشاب مضرجة بالدماء, وقالت إنه هو من كان يزرع القنبلة في سيارة الضابط.

واغتيل العشرات من ضباط الجيش والمخابرات بالرصاص أو بواسطة العبوات الناسفة, ويعتقد أن تنظيم القاعدة في جزيرة العرب هو المسؤول عن تلك العمليات. ويعلل التنظيم هجماته بالانتقام لقتلاه الذين يسقطون في غارات تنفذها طائرات أميركية مسيرة عن بعد.

وكان مسلحان يركبان دراجة نارية قتلا أمس بالرصاص ضابط المخابرات عمر محفوظ في محافظة حضرموت جنوبي شرقي البلاد. وقبل ذلك بساعات اغتيل العقيد المتقاعد من الجيش عبد المجيد عبد الله بالطريقة نفسها في محافظة لحج جنوبي اليمن.

وتعرض تنظيم القاعدة في جزيرة العرب خلال الشهور القليلة الماضية لضربات متتالية بواسطة الطائرات الأميركية المسيرة عن بعد مما أدى إلى مقتل عشرات من عناصره.

ومن بين هؤلاء القيادي قائد الذهب الذي لقي حتفه نهاية الشهر الماضي في غارة استهدفت سيارة كان يستقلها مع آخرين في محافظة البيضاء شرقي اليمن.

المصدر : وكالات