بعض قرى ريف دمشق تعرضت لأضرار مادية كبيرة جراء قصف النظام لها (الجزيرة)

أفاد ناشطون بأن بلدة معلولا في ريف دمشق لا تزال تشهد عمليات كر وفر بين الجيش النظامي والجيش الحر، في حين واصلت قوات النظام قصفها بالمدفعية وراجمات الصورايخ لعدد من البلدات في ريف دمشق، كما سقط قتلى وجرحى بقصف استهدف مدينة سراقب قرب إدلب وبلدات قرب مدينة درعا.

وحسب ناشطين فإن قوات النظام لا تزال تقصف بالمدفعية بلدة معلولا، ويأتي ذلك بعد بيانات لفصائل المعارضة المسلحة قالت فيها إنها سيطرت على البلدة. 

وقد بث ناشطون سوريون صورا تظهر أحد قواد الجيش الحر وهو يخاطب جنوده بعدم التعرض للمدنيين والكنائس في مدينة معلولا التاريخية التي سيطرت عليها المعارضة اليوم، متحدثا عن رباط الأخوة في الوطن ودورعناصر المعارضة في حماية المنشآت الدينية مع التأكيد أنهم سيردون فقط على من يطلق عليهم النار.

وحسب الهيئة العامة للثورة فإن عددا من الأشخاص قتلوا وجرحوا في قصف استهدف مدينة سراقب قرب إدلب، وبلدتي جاسم ونوى قرب مدينة درعا، فيما تسود حالة من الهدوء والترقب على جبهات القتال في محافظة درعا، مع احتمال توجيه ضربة عسكرية غربية للنظام السوري.

ووفقا لاتحاد تنسيقيات الثورة فقد قصفت قوات النظام بالمدفعية وراجمات الصواريخ بلدات جبعدين وجيرود والناصرية وعدرا في ريف دمشق.

مئات الأشخاص قتلوا خلال الشهور الماضية ثم ألقي بهم في آبار للمياه في بعض القرى بريف حلب (الجزيرة)

وأفاد ناشطون بأن جنود النظام المتمركزين على جبال الفرقة الرابعة قصفوا مدينة داريا وأشعل القصف حرائق في منازل المدنيين. وفي دوما أسفر قصف صاروخي عن سقوط جرحى معظمهم أطفال. وفي ببيلا بريف دمشق أيضا أسفر القصف عن أضرار مادية كبيرة.

وكانت معارك عنيفة قد دارت في مناطق متفرقة من ريف دمشق وحيي جوبر وبرزة بالعاصمة دمشق منذ صباح أمس بين مقاتلي الجيش السوري الحر من ناحية وقوات النظام ومليشيات الشبيحة التابعة له من طرف آخر وسط قصف عنيف ومكثف أوقع قتلى وجرحى ودمر العديد من المنازل. كما تعرضت مناطق أخرى في حلب وإدلب وحمص ودرعا ودير الزور لقصف عنيف.

وقال عضو مجلس قيادة الثورة في ريف دمشق عمر حمزة للجزيرة إن القصف مكثف وعنيف حيث تم رصد ثلاث قذائف في الدقيقة على مناطق معلولا وجبعدين والرحيبة، مشيرا إلى أن القصف العنيف جاء بعدما قام الجيش الحر بعمليات وصفها بالنوعية في المنطقة بسيطرته على حواجز معلولا وجبعدين على طريق أستراد دمشق حمص وتدمير أربع دبابات وقتل عدد كبير من قوات النظام بينهم ضباط إضافة لقتلى من الشبيحة، وهو ما أكدته شبكة شام.

وفي حلب ذكرت الهيئة العامة للثورة السورية أن ثمانية أفراد من عائلة واحدة قتلوا على يد قوات النظام في نقطة البوز في السفيرة.

وأضافت الهيئة أن القتلى وهم أم وأطفالها السبعة تم إلقاؤهم في أحد الخنادق. وقال ناشطون سوريون إن مئات الأشخاص قتلوا خلال الشهور الماضية ثم ألقي بهم في آبار للمياه في بعض القرى في ريف حلب.

وفي قرية رسم النفل بريف حلب وحدها يقول الأهالي إن قواتِ النظام قتلت ما يزيدُ عن مائتي شخص, وتم إعدامُهم ثم رموا في بئر بالقرية.

المصدر : الجزيرة