الهروب من الموت حرم أطفال سوريا من الالتحاق بمدارسهم (رويترز)

محمد النجار- عمان
 
بدأ ستون ألف طالب سوري، اليوم الأربعاء، عامهم الدراسي بالمدارس الأردنية بعد أسبوع من بدء الدراسة في المملكة.

ونقلت صحيفة الغد اليومية الأردنية عن مدير التعليم العام بوزارة التربية والتعليم قوله إن الحكومة خصصت أربعين مدرسة للطلاب السوريين، على أن ينتظموا بالدراسة مساء بين الساعة الثانية والخامسة، بعد أن ينهي الطلبة الأردنيون يومهم الدراسي.

ووفق الوزارة، فإن بعض هذه المدارس افتتح بمخيمات اللاجئين السوريين بالأردن، بينما تجرى الترتيبات الإدارية والفنية لانتظام الطلبة السوريين بالمدارس الحكومية.

وفي ذات الإطار، أكدت مصادر بوكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين(أونروا) أن مدارسها استقبلت آلاف الطلبة السوريين على مدى الأيام القليلة الماضية.

كما شهدت مدارس التعليم الخاص بأنحاء المملكة إقبالا متزايدا من الطلبة السوريين الذين لجؤوا للأردن بسبب الأوضاع الأمنية المتدهورة في بلدهم.

الحكومة الأردنية قررت مساواة الطلبة السوريين بالأردنيين في التعليم والحصول على مختلف الخدمات

إحصاءات رسمية
وكانت إحصاءات رسمية أردنية كشفت عن أن عدد اللاجئين السوريين الذين دخلوا المملكة منذ مارس/آذار 2011 حتى الأول من الشهر الجاري قد بلغ أكثر من 545 ألفا.

كما كشفت إحصاءات لمنظمة اليونيسيف في يونيو/حزيران الماضي أن الأطفال يشكلون أكثر من 50% من عدد اللاجئين السوريين بالأردن.

وكانت الحكومة الأردنية قررت مساواة الطلبة السوريين بالأردنيين في المعاملة بالتعليم العام، كما منحتهم بطاقات شخصية لتسهيل تنقل الموجودين منهم خارج المخيمات بأنحاء المملكة وتمكينهم من الحصول على مختلف الخدمات.

وتتوقع تلك الحكومة وهيئات دولية تدفقا كبيرا للسوريين باتجاه الأردن في حال توجيه ضربة عسكرية غربية لنظام الرئيس بشار الأسد.

وقد أعدّت الحكومة والمفوضية العليا لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة خطط طوارئ تقضي بافتتاح مخيم جديد للاجئين السوريين بمنطقة الأزرق (شرق الأردن) يتسع لنحو 55 ألف لاجئ.

وتوجد بالمملكة أربعة مخيمات للاجئين السوريين تتسع لنحو 130 ألف لاجئ أكبرها مخيم الزعتري الذي يضم أكثر من 120 ألف سوري.

المصدر : الجزيرة