عدد ضحايا أحداث العنف منذ بداية العام الحالي قد بلغت أكثر من 3900 قتيل (غيتي إيميجز)

لقي العشرات حتفهم وأصيب آخرون في سلسلة هجمات متفرقة استهدفت اليوم الأربعاء عدة مناطق في العراق، وذلك عقب يوم دام سقط فيه أكثر من خمسين قتيلا في سلسلة هجمات بالسيارات المفخخة، ما يرفع عدد ضحايا أحداث العنف المتواصلة في البلاد.

وقُتل 18 شخصا من عائلة واحدة، على يد مسلحين، قاموا بعد ذلك بنسف منزلي الأسرة ذاتها، في هجوم وقع في بلدة اللطيفية على بعد أربعين كيلومترا جنوب بغداد.

وقال ضابط برتبة ملازم أول في الجيش لوكالة الصحافة الفرنسية إن "18 شخصا من عائلة واحدة قتلوا و12 شخصا أصيبوا بجروح إثر قيام مسلحين مجهولين بتفجير منزلين متجاورين".

نساء وأطفال
من جهته أكد طبيب في مستشفى المحمودية وجود ما لا يقل عن خمس نساء وستة أطفال بين القتلى فيما تم معالجة أكثر من عشرة جرحى بينهم نساء وأطفال.

ونقلت وكالة رويترز عن حنين مظهر -وهي إحدى الناجيات من الحادث- قولها وهي تبكي في المستشفى "اقتحم مسلحون منزلنا في الليل وضربوا أبي بالرصاص أربع مرات في الرأس، وقتلوا شقيقي الاثنين وقتلوا ابن عمي كانوا يطلقون النار على كل من يرونه، لقد هربت من الباب الخلفي".

تفجيرات اليوم استهدفت مركزا للشرطة ودورية أمنية (أسوشيتد برس)

وبالموازاة مع هذا الهجوم قُتل خمسة جنود جراء انفجار عبوة ناسفة أثناء مرور دورية في الطارمية إلى الشمال من بغداد.

وقال ضابط برتبة عقيد في وزارة الداخلية إن "خمسة عسكريين بينهم ضابط برتبة نقيب قتلوا وأصيب سبعة من رفاقهم بجروح في هجوم بثلاث عبوات ناسفة استهدف دورية للجيش".

وأوضح أن "الهجوم وقع لدى مرور الدورية في منطقة الطارمية (45 كلم شمال بغداد)"، كما أكد مصدر طبي حصيلة الضحايا.

وفي هجوم آخر مشابه قُتل خمسة من رجال الشرطة في ساعة مبكرة اليوم الأربعاء في تفجير استهدف مقرا للشرطة في مدينة الموصل الشمالية.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن الملازم أول في الشرطة عبد المنعم الدليمي قوله إن "خمسة من عناصر الشرطة قتلوا وأصيب ثلاثة أشخاص بينهم شرطي بجروح في هجوم بسيارة مفخخة"، مضيفا أن "الهجوم استهدف مقرا للشرطة الاتحادية في منطقة سوق المعاش، غرب الموصل.

وفي حادث منفصل قُتل جنديان عراقيان وجرح آخران بانفجار عبوة ناسفة استهدفت دوريتهم شمال مدينة الحلة جنوب بغداد اليوم الأربعاء.

ارتفاع حصيلة قتلى الهجمات التي ضربت عموم العراق أمس الثلاثاء إلى 54 قتيلا والجرحى إلى نحو 140
"

وقال مصدر أمني محلي لوكالة يونايتد برس إنترناشيونال، إن عبوة ناسفة انفجرت، صباح اليوم، مستهدفة دورية للجيش العراقي لدى مرورها على الطريق العام في منطقة الخضر التابعة لناحية الإسكندرية (50 كلم شمال الحلة)، مما أسفر عن مقتل اثنين من عناصرها وإصابة اثنين آخرين بجروح، وإلحاق أضرار مادية بسيارة الدورية.

اغتيال وفرار
وفي منطقة البسماية، إلى الجنوب الشرقي من بغداد، قال مصدر في وزارة الداخلية إن "مسلحين مجهولين اغتالوا صاحب محل لتصليح الدراجات النارية وابن شقيقه الذي يعمل معه، ولاذوا بالفرار"، فيما أكد مصدر طبي في مستشفى المدائن تلقي الضحيتين.

وفي تكريت (160 كلم شمال بغداد) قال ضابط برتبة نقيب في الشرطة إن "طفلا قتل وأصيبت امرأة بجروح في تفجير منزل في قرية عوينات، جنوب تكريت، بعد منتصف ليلة أمس" الثلاثاء.

كما فجّر مسلحون مجهولون أربعة منازل أخرى في مناطق متفرقة في محافظة صلاح الدين دون وقوع ضحايا، وفقا للمصدر ذاته، في حين أكد مصدر طبي في مستشفى تكريت العام تلقي جثة طفل ومعالجة امرأة.

في غضون ذلك، أعلنت مصادر أمنية وطبية ارتفاع حصيلة قتلى الهجمات التي ضربت عموم العراق أمس الثلاثاء إلى 54 قتيلا والجرحى إلى نحو 140، بينهم 43 قتيلا في انفجار 12 سيارة مفخخة في بغداد، وفقا لوكالة الصحافة الفرنسية.

وبحسب الوكالة ذاتها فإن عدد قتلى أحداث العنف منذ بداية العام الحالي بلغ أكثر من 3900 قتيل.

المصدر : وكالات