منصور: لا توجد قوة على وجه الأرض تستطيع إعادة عقارب الساعة في مصر إلى الوراء (الجزيرة-أرشيف)

توقع رئيس مصر المؤقت عدلي منصور رفع حالة الطوارئ النافذة في بلاده قريبا قائلا إن الوضع الأمني آخذ في التحسن، مؤكدا من جهة ثانية أنه لا توجد قوة على الأرض تستطيع إعادة عقارب الساعة في مصر إلى الوراء.

وفي أول حوار له مع التلفزيون المصري قال منصور "نحن نلمس تحسنا تدريجيا في الأمن، إذا استمر هذا التحسن أتوقع ألا يتم تمديد حالة الطوارئ عقب انتهائها في منتصف هذا الشهر".

وأعلنت مصر العمل بحالة الطوارئ لمدة شهر في منتصف أغسطس/آب الماضي بعد فض اعتصامين لمؤيدي سلفه المعزول محمد مرسي في القاهرة بالقوة ومقتل مئات منهم. 

وقال منصور"قراري بإعلان حالة الطوارئ لم يكن قرارا سهلا، لكن الإرهاب والحرب الشرسة التي مورست من قبل بعض المتطرفين حتمت علينا أن نلجأ لهذا الخيار، لأنني ما كنت أتمنى كرجل قانون أن ألجأ إلى هذا الخيار".

وعزا منصور إعلان حالة الطوارئ إلى "الهجمة الشرسة" التي تعرضت لها البلاد ووجود خطة في حينه "لإحراق مصر، ولا يمكن لأي رئيس أن يقبل بأن تحرق بلاده".

وأكد "لا توجد قوة على وجه الأرض يمكن أن تعيد عقارب الساعة إلى الوراء سواء إلى النظام السابق أو إلى الأسبق"، مشيرا أيضا إلى حكم الرئيس حسني مبارك الذي أطاحت به انتفاضة شعبية عام 2011.

وأشار منصور إلى أن الإدارة الحالية لديها ثلاث أولويات، هي إنفاذ خارطة الطريق والأمن والاقتصاد. ودعا منصور الشعب المصري إلى تقديم تضحيات حتى تتمكن البلاد من النهوض، على حد قوله.

وعن الموقف التركي إزاء ما يحدث في مصر، قال منصور "لم نتوقع نحن ولا الشعب التركي موقف الإدارة التركية التي يجب عليها ألا تنظر للأمور بمنظور كيان أو فصيل معين". وأضاف "نتمنى أن تسود العلاقات الطيبة بين مصر وتركيا". 

أما عن موقف قطر فقال منصور "لقد أوشك صبرنا على النفاد من الموقف القطري". وأشاد في المقابل بالمواقف العربية، خصوصا موقفي السعودية ودولة الإمارات.

وقال منصور إن المؤشرات والرسائل التي تصدر من الاتحاد الأوروبي بدأت تتحسن، أما "الموقف الأميركي فيحتاج إلى إيضاح". 

منصور: الشرطة التزمت بالمعايير القانونية في فض اعتصام رابعة (الجزيرة-أرشيف)

رابعة والنهضة
وفيما يتعلق بفض اعتصامي النهضة ورابعة العدوية، قال منصور "حاولنا اتباع كل المراحل السلمية لإنهاء الفوضى وفتح ممرات آمنة لخروج المعتصمين ولم تتم الاستجابة لكل تلك المحاولات".

وأضاف "تم تكليف قوات الشرطة بضبط النفس والالتزام بالنهج القانوني في فض الاعتصامات".

وأكد أن "الشرطة التزمت بكل المعايير القانونية ومراحل  فض الاعتصامات المتبعة في أنحاء العالم".

وتعليقا على استقالة نائبه محمد البرادعي، ذكر منصور أن الاستقالة جاءت بشكل مفاجئ، قائلا إنه كان يتمنى ألا يترك البرادعي منصبه في هذه الفترة "التي يمر فيها الوطن بمرحلة بالغة الدقة والخطورة".

يذكر أن منصور تولى رئاسة مصر بشكل مؤقت بعد الانقلاب العسكري الذي عزل الرئيس المنتخب محمد مرسي في 3 يوليو/تموز الماضي.

المصدر : الجزيرة + وكالات