تحالف دعم الشرعية يقول إن الاحتجاجات تمهد لعصيان مدني (الجزيرة)

تنطلق ظهر اليوم الثلاثاء مظاهرات جديدة دعا إليها التحالف الوطني لدعم الشرعية تحت عنوان "مليونية الانقلاب هو الإرهاب" رفضا للانقلاب العسكري وما تلاه من حملات اعتقال لا تزال مستمرة, بينما تعهدت جماعة الإخوان المسلمين بمواصلة الاحتجاج حتى "استرداد الثورة".

ودعا بيان التحالف المصريين إلى التظاهر في كل ميادين مصر بمناسبة مرور شهرين على إطاحة الجيش بالرئيس محمد مرسي في 3 يوليو/تموز الماضي.

وتأتي الدعوة إلى مظاهرات اليوم بعد سلسلة من الاحتجاجات أطلق عليها "الشعب يقود ثورته", ثم "الشعب يسترد ثورته". وقتل الجمعة الماضي ستة متظاهرين برصاص قوات الأمن.

وقال إبراهيم الديب عضو تحالف دعم الشرعية للجزيرة إن الاحتجاجات الجارية تمهد لما وصفها بـ"ساعة الصفر" المتمثلة في عصيان مدني شامل. وأضاف أنه يجري تدريب الجماهير على ذلك, وأن الشعب المصري قادر على التجاوب مع العصيان الذي قال التحالف قبل أيام إنه جزء من حراك شعبي سلمي لإسقاط الانقلاب.

وفي بيان تلقت الجزيرة نت نسخة منه, قالت جماعة الإخوان المسلمين أمس إن "عهد النوم والراحة قد ولّى"، واعتبرت أن خروج الشعب المصري بأعداد كثيفة غير مسبوقة الجمعة الماضي لإعلان رفضه "للانقلاب الدموي المجرم" يؤكد أن الشعب الثائر لن يهدأ له بال حتى يسقط هذا النظام العسكري الانقلابي.

وأضاف البيان أن المصريين "لن يخلدوا إلى راحة بعد 30/8، وإنما سيملؤون الميادين والشوارع يوميا ويصعّدون من فعالياتهم السلمية، وسيبتدعون وسائل سلمية جديدة حتى يتم استرداد الثورة".

أما الجماعة الإسلامية، التي تنضوي مع الإخوان المسلمين وقوى سياسية أخرى تحت لواء التحالف الوطني لدعم الشرعية ورفض الانقلاب، فقد حملت على ما وصفته بإعلام الانقلاب، وانتقدت تجاهله لمظاهرات يوم الجمعة الماضي.

كما اتهمته بالسعي لإخفاء حقيقة نزول الملايين إلى الشوارع, منتقدة في الأثناء حملة السلطة القائمة على قناة الجزيرة, وملاحقتها لكل من يعمل فيها أو يتعامل معها.

شعار رابعة بات يرمز لمعارضة الانقلاب العسكري (رويترز)

مظاهرات يومية
وقد خرجت أمس مسيرات في مدن مصرية عديدة تندد بالانقلاب العسكري, في وقت تواصل فيه الأجهزة الأمنية اعتقال أعضاء في جماعة الإخوان المسلمين وآخرين معارضين للانقلاب. وخرجت المسيرات في عدة مدن بالقاهرة والجيزة، منها القاهرة الجديدة والسادس من أكتوبر والصف والمعادي.

كما نظمت مسيرات في مناطق مختلفة بالإسكندرية بينها برج العرب والمعمورة وأبو سيف، وفي دير مواس بمحافظة المنيا، وفي بئر العبد بشمال سيناء، وفي محافظات الفيوم والإسماعيلية والدقهلية ودمياط.

وفي محافظة بني سويف انطلقت مسيرة حاشدة من مسجد علي بن أبي طالب طافت شوارع المدينة، في حين هاجم عدد من الذين يوصفون بالبلطجية مسيرة رافضة للانقلاب العسكري بقرية ميت عساس بسمنود في محافظة الغربية.

وتتواصل الاحتجاجات في جل المحافظات المصرية رغم محاولات التصدي لها في بعض الأحيان من قوات الأمن, وكذلك ممن يطلق عليهم البلطجية.

وكانت حركة "طلاب ضد الانقلاب" قد نظمت وقفة بجامعة القاهرة تنديدا بـ"مجازر الانقلابيين", في الوقت الذي اعتقلت فيه أجهزة الأمن خمسة طلاب بأحد المراكز التجارية في مدينة السادس من أكتوبر بعد أن رفعوا شعار رابعة العدوية.

كما أعلن عدد من المعتقلين بينهم مراسل قناة أمجاد محمد العادلي، ومحمد صلاح سلطان (نجل الداعية الإسلامي صلاح سلطان)، وعضو مجلس إدارة شبكة رصد الإخبارية سامحي مصطفى، وعضو المركز الأورومتوسطي لحقوق الإنسان عبد الله الفخراني، عن دخولهم في إضراب مفتوح عن الطعام بسبب سوء معاملة وزارة الداخلية منذ اعتقالهم.

المصدر : وكالات,الجزيرة