قُتل 15 مسلحا في هجوم صاروخي للجيش المصري بمنطقة شبه جزيرة سيناء اليوم الثلاثاء، وفق ما ذكر التلفزيون المصري، وقال مصدر خاص للجزيرة نت إن القصف أسفر عن تدمير مسجد التوحيد بقرية المقاطعة ونحو ستة منازل بعد قصفها بعشرة صواريخ.

يأتي ذلك بعد الإعلان عن شن مروحيات مصرية عدة غارات على المناطق والقرى الحدودية مع إسرائيل وغزة في مدينتي الشيخ زويد ورفح بشمال سيناء.

ولم يذكر التلفزيون المصري أي تفاصيل عن العملية العسكرية أو هوية القتلى، لكن شهود عيان أفادوا بأن أربع مروحيات من طراز أباتشي أطلقت نحو 15 قنبلة ابتداء من الساعة 10.00 بالتوقيت المحلي (7,00 بتوقيت غرينتش) على عدة قرى جنوب رفح، حيث يوجد معبر رفح الذي يصل قطاع غزة بمصر.

وقال مصدر للجزيرة نت إن القوات المسلحة بدأت صباح اليوم الثلاثاء في قصف قريتي المقاطعة والتومة بمدينة الشيخ زويد حيث بدأت الطائرات بقصف قرية المقاطعة ثم تحولت إلى قرية التومة وقصفتها بعشرة صواريخ دمرت عددا من المنازل دون إصابات.

وأوضح المصدر أنه بعد الانتهاء من عمليات القصف تجمع عدد من الأهالي لمشاهدة آثار القصف بقرية المقاطعة فعادت الطائرات وقامت بقصف القرية بخمسة صواريخ أخرى أسفرت عن تدمير باقي المسجد ومنزل آخر فضلا عن إصابة أربعة مواطنين من سكان القرية تم نقل أحدهم إلى مستشفى الشيخ زويد وقامت قوات الجيش بالقبض على المصاب ونقلته إلى المستشفى العسكري.

وصرح مصدر أمني مسؤول لوكالة الأنباء الألمانية بأن القرى التي تم قصفها اليوم توجد فيها تجمعات لـ"عناصر جهادية"، وأنه تم قصف أهداف معينة في تلك القرى لوجود عناصر مطلوبة بها.

وتعلن السلطات بين الحين والآخر مقتل عدد من "الإرهابيين" خلال عملياتها ضد الجماعات المسلحة التي لجأت إلى المنطقة التي تسكنها عشائر بدوية تربطها علاقات متوترة مع السلطات المركزية.

وقتل 25 شرطيا في 19 أغسطس/آب في أكبر حصيلة تسجل بهجوم يستهدف قوات الأمن في سيناء.

عمليات مستمرة لهدم الأنفاق بين سيناء وقطاع غزة (رويترز)

هدم الأنفاق
في سيناء أيضا، واصلت السلطات المصرية عمليات هدم الأنفاق على الجانب المصري من الحدود مع غزة، ونشرت آليات عسكرية ودبابات.

وقال مصدر عسكري في وقت سابق إنه جرى تفجير ثلاثة منازل، وتدمير سبعة أنفاق في مناطق مفتوحة تستخدم لتهريب السلع والبضائع إلى قطاع غزة، كما دمر خزان لمواد بترولية مجهزة للتهريب عبر الأنفاق إلى القطاع.

وتأتي العملية في ظل استمرار الحملة العسكرية المصرية المعلنة قبل أيام لتدمير الأنفاق التي تربط قطاع غزة بسيناء.

وكانت كتائب عز الدين القسام الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) قد أعلنت أمس الاثنين أن أحد عناصرها استشهد إثر انهيار نفق "للمقاومة" في رفح جنوب قطاع غزة.

وفي السياق ذاته، ذكرت مصادر في حركة حماس أن القوات المصرية كثفت حملتها لهدم أنفاق التهريب التي تربط قطاع غزة ومصر، موضحة أن الجيش المصري دمر على مدى الأيام الثلاثة الماضية ثلاثين نفقا، معظمها في حي البرازيل في مدينة رفح جنوب القطاع.

المصدر : الجزيرة + وكالات