قناة الجزيرة غيرت تردداتها مرارا خلال الأسابيع الماضية لتفادي أعمال التشويش على بثها
نقلت صحيفة غارديان البريطانية تصريحات لمسؤول بشبكة الجزيرة الإعلامية قال فيها إن الحكومة المصرية تقوم بالتشويش على قناة الجزيرة منذ سبعة أسابيع في إطار حملة واسعة ضد الشبكة.

ووفق مدير إدارة البث بشبكة الجزيرة الإعلامية إبراهيم نصار فإن الجزيرة اكتشفت، بعد تكليف شركات عالمية مختصة بالتحقيق في الأمر، أن هناك أربعة مواقع للتشويش على بثها، ثلاثة منها تقع شرق القاهرة وواحد بالصحراء غربي العاصمة.

وتنقل الصحيفة أن قناة الجزيرة مباشر تتعرض للتشويش كل يوم بدءاً من السابعة صباحا وحتى منتصف الليل منذ الخامس من يوليو/تموز الماضي، وأن بعض هذا التشويش مازال مستمرا حتى اللحظة على الترددات السابقة للقناة على قمر نايل سات.

كما يشمل التشويش خدمات شبكة الجزيرة على قمر عرب سات المملوك لجامعة الدول العربية، وسجل أحدث تشويش على إشارة الشبكة عبر ذلك القمر في السابع من أغسطس/آب الماضي.

ويضيف تقرير الصحيفة أن هناك حملة كبيرة ضد الجزيرة حتى في وسائل الإعلام المصرية، وأن التشويش على إشارة الجزيرة يأتي ضمن حملة منسقة لإغلاق القناة وحجب مواقعها وتوقيف مراسليها ومصوريها في القاهرة.

وأشار نصار إلى أن شبكة الجزيرة سترفع قضية على السلطات المصرية أمام الاتحاد الدولي للاتصالات اللاسلكية على خلفية التشويش على بثها من خلال القمر عرب سات.

ووفق الصحيفة فإن الحكومة المصرية تقول إنه إذا كانت للجزيرة أدلة بأن الحكومة تعرقل بثها فإن عليها تقديم شكوى رسمية للقاهرة، نافية في الوقت ذاته استهداف الشبكة ومتهمة إياها بتغذية المشاعر المناهضة للحكومة الحالية من خلال انتهاج سياسات مؤيدة لجماعة الإخوان المسلمين.

الأمن المصري يواصل حبس الزميلين عبد الله الشامي ومحمد بدر (الجزيرة)

اعتقال ومصادرة
يُشار إلى أن أجهزة الأمن المصرية اعتقلت يوم الأحد المدير الإداري والمالي بمكتب قناة الجزيرة الإنجليزية بالقاهرة مصطفى حوّا، وطردت طاقم الجزيرة الإنجليزية المكون من المراسل واين هي، والمصور عادل برادلو، والمنتجين روس فن ومحمد باهر، بعد احتجازهم ستة أيام.

في غضون ذلك، لا تزال السلطات المصرية تحتجز مراسل الجزيرة العربية عبد الله الشامي المعتقل منذ 14 أغسطس/آب المنصرم، ومصور الجزيرة مباشر محمد بدر الذي مضى على احتجازه أكثر من شهر.

وتدعو شبكة الجزيرة الإعلامية السلطات المصرية إلى الإفراج الفوري عن الزملاء حوّا والشامي وبدر، وتطالب بإعادة كافة الأجهزة والمعدات التي صادرتها قوات الأمن من كافة قنوات الشبكة منذ الثالث من يوليو/تموز 2013.

المصدر : غارديان