الجندي استهدف أثناء وجوده بنقطة تفتيش بمنطقة القسيمة وسط سيناء (الفرنسية-أرشيف)

قالت مصادر أمنية مصرية إن قناصا قتل بالرصاص جنديا في شبه جزيرة سيناء، وهو ثاني مجند يتم قتله خلال الـ12 ساعة الماضية، في حين يواصل الجيش والشرطة حملتهما الأمنية الكبرى لليوم الـ22 على التوالي.

وقال مصدر أمنى إن قناصة استهدفوا الجندي أثناء وجوده في محل خدمته بنقطة تفتيش أمنية بمنطقة القسيمة وسط سيناء حيث أصيب بطلق ناري، وتم نقله إلى المستشفى ليلفظ أنفاسه هناك، وذلك في وقت متأخر من مساء أمس السبت.

وسبق أن تم قتل جندي برصاص قناصة أثناء وجوده في مكان خدمته بالشيخ زويد صباح السبت. ونقلت وكالات الأنباء عن مصدر أمني أن الجندي قتل خلال وجوده في نقطة تفتيش عسكرية بالمدينة، في حين أوضحت مصادر خاصة للجزيرة نت أن الجندي كان مع زملائه أعلى مبنى في حي الكوثر، وأطلق قناصة النار عليه فتوفي في الحال.

وكان ضابط شرطة برتبة ملازم قد قتل الجمعة برصاص مجهولين خلال وجوده بأحد شوارع مدينة العريش، عاصمة محافظة شمال سيناء، علما بأن والد الضابط القتيل كان من كبار القيادات الأمنية بالمحافظة المتوترة. كما أصيب جندي بالجيش في منطقة الجورة بالشيخ زويد الجمعة أيضا عندما انفجرت عبوة ناسفة بإحدى مدرعات الجيش أثناء سيرها على الطريق الدولي.

وفي السياق بثت جماعة مسلحة تدعى "أنصار بيت المقدس" تسجيلا مصورا على الإنترنت لهجوم على مركبة مدرعة في سيناء باستخدام قنبلة مزروعة على طريق، وفي هجوم آخر التقطته الكاميرا انفجرت مركبة مدرعة متوقفة على طريق بعد أن شوهد رجل يضع شيئا أسفلها.

وتضمن التسجيل المصور أيضا لقطات لما بعد هجوم ثالث ظهرت فيه أشلاء بشرية قرب مركبة للجيش استهدفها هجوم. ولم يحدد التسجيل المصور مكان وزمان تلك الهجمات.

وقال متحدث باسم الجيش يوم 15 سبتمبر/ أيلول إن أكثر من مائة من أفراد قوات الأمن قتلوا في سيناء خلال الشهور الثلاثة الأخيرة.

قوات الجيش والشرطة تواصل حملتها الأمنية بشمال سيناء منذ 22 يوما (رويترز)

حملة أمنية
وعلى صعيد متصل، واصل الجيش والشرطة حملتهما الأمنية الكبرى التي ينفذونها في قرى محافظة شمال سيناء وخاصة قرى العريش ورفح والشيخ زويد.

وقال شهود عيان لوكالة الأنباء الألمانية إن طائرات عسكرية تقوم بقصف عدة مواقع في قرى رفح والشيخ زويد على الحدود مع إسرائيل بالتزامن مع حملة مداهمات على الأرض في تلك القرى.

وأضاف الشهود أن هناك حملة أمنية الآن تجرى في قرى جنوب وغرب العريش وسط تحليق مكثف لطائرات الأباتشي بحثا عما قيل إنها جماعات مسلحة تهاجم قوات الجيش والشرطة.

وقال مصدر أمني للوكالة إن الحملة الأمنية تواصلت اليوم لتدخل يومها الـ22 على التوالي، مشيرا إلى أن الحملة تنفذ تحت إشراف قائد الجيش الثاني اللواء أحمد وصفى الذي وصل العريش أمس السبت وقام بجولة في كمائن رفح والشيخ زويد ومعبر رفح.

وأضاف المصدر أن سلاح المهندسين بالجيش قام بتدمير وتفجير ثلاثة أنفاق على الشريط الحدودي مع غزة أمس السبت.

وشهدت شبه جزيرة سيناء انقطاع وسائل الاتصالات والإنترنت منذ صباح اليوم الأحد.

المصدر : الجزيرة + وكالات