النسور أعلن قبل ثلاثة أشهر عن خطته لرفع أسعار الكهرباء بهدف تخفيف خسائر الحكومة (الجزيرة)
أكد وزير الدولة الأردني لشؤون الإعلام محمد المومني أن الموقع الرسمي لمكتب رئيس الوزراء الأردني عبد الله النسور تعرض لاختراق من قبل قراصنة مجهولين، حيث نشروا على صفحته مساء أمس السبت رسالة تنتقد قراره بشأن "رفع الأسعار".

وقال المومني، الذي يشغل منصب المتحدث الرسمي باسم الحكومة، لوكالة الصحافة الفرنسية إنه "تمت قرصنة الموقع الإلكتروني لرئاسة الوزراء لساعات مساء أمس السبت، قبل أن تتم استعادته".

وأضاف أنه تم تحديد الجهة التي قامت بذلك من قبل الأجهزة الأمنية، مشيرا إلى أنه ستُتخذ الإجراءات القانونية بحقها، دون إعطاء المزيد من التفاصيل.

ونشرت مواقع إخبارية محلية مضمون الرسالة التي نشرتها مجموعة قراصنة تسمي نفسها "مجهولين الأردن" على الموقع الرسمي لمكتب النسور، وجاءت بعنوان "النسور يرفع ونحن نخترق!".

وتضمنت الرسالة التي كتبت بلغة عامية عبارة تقول "مرحبا عمو كيف حالك؟ عمو أنا آسف بس اخترقت موقعك، أنت زعلان صح؟؟ لسا شعور لما ترفع علينا الأسعار يكون أسوأ من هيك بكثييير، الشعب جربه يا حبيبي بس أنت ما جربته!".

وبعد تعذر دخول الموقع لساعات مساء أمس جراء تعرضه لعملية القرصنة، استأنف الموقع عمله بصورة طبيعية صباح اليوم.

وكان رئيس الوزراء الأردني قد أعلن قبل ثلاثة أشهر أن حكومته اعتمدت برنامجاً لرفع الدعم نهائياً عن الكهرباء ينتهي في عام 2017، والذي سيتحمل المواطن فيه الكلفة الكاملة لتوليد الكهرباء، مشيرا إلى أن الحكومة ستتحمل خسائر إذا بقيت الأسعار الحالية تزيد على سبعة مليارات دينار (9.8 مليارات دولار)، فيما ستنخفض هذه الخسارة إلى خمسة مليارات دينار (سبعة مليارات دولار) بعد رفع الأسعار.

وسترفع الحكومة أسعار الكهرباء على القطاعات التجارية والصناعية وغيرها باستثناء القطاعات المنزلية والصناعية الخفيفة والزراعية التي ستقوم برفعها اعتبارا من مطلع 2014، وذلك بعد أن رفعت قيمة الضرائب على أجهزة الهواتف المحمولة بنسبة 16% وعلى خدماتها بنسبة 24%.

المصدر : وكالات