أكثر من 720 شخصا قتلوا في العراق منذ بداية سبتمبر/أيلول الحالي (أسوشيتد برس)

قتل ما لا يقل عن 18 وأصيب آخرون اليوم السبت في سلسلة هجمات استهدفت مناطق مختلفة من العراق على أيدي مسلحين مجهولين، بينها تفجير ثلاثة منازل تعود لعناصر من الشرطة، وكان من بين ضحايا الهجمات جنود وعناصر في الشرطة ومدنيون ومسلحون.

فقد قال عقيد في الشرطة العراقية لوكالة الصحافة الفرنسية إن مسلحين مجهولين فجروا منازل ثلاثة من عناصر الأمن في منطقة الطارمية شمال بغداد مما أسفر عن مقتل أربعة أشخاص، بينهم جندي، وإصابة 15 آخرين من عائلاتهم.

وفي بغداد أيضا، قُتل موظف يعمل في وزارة الكهرباء في هجوم مسلح شمال العاصمة، في حين قتل مدني وأصيب ثمانية آخرون في انفجار عبوة ناسفة في ناحية النهروان جنوب شرق العاصمة.

وفي بيجي قُتل مسلحان وجندي ومدني في هجومين منفصلين استهدفا قوات الأمن جنوب وشمال المدينة، بحسب مصادر أمنية وأخرى طبية.

وأوضح مقدم في الجيش العراقي أن "مسلحين هاجموا حاجز تفتيش في منطقة المزرعة جنوب المدينة، مما أسفر عن مقتل أحد جنودنا، في حين قتل مسلحان في الاشتباك".

وفي ديالى قتل أحد عناصر حماية عضو مجلس بلدي في أبو صيدا في هجوم مسلح استهدف موكبه بعد منتصف الليل.

وفي الموصل مركز محافظة نينوى شمالي العراق، قتل جنديان عراقيان وأربعة عناصر من الشرطة إضافة لمسلح، وأصيب ثلاثة من عناصر الشرطة بجروح بحادثتين أمنيتين منفصلتين.

يشار إلى أن أكثر من 720 شخصا قتلوا في العراق منذ بداية سبتمبر/أيلول الحالي، وفقا لحصيلة ضحايا أعدتها وكالة الصحافة الفرنسية استنادا إلى مصادر رسمية.

وتغذي الوتيرة المتصاعدة لأعمال العنف بالعراق المخاوف من عودة موجة العنف الطائفي التي ضربت البلاد عامي 2006 و2007 وأوقعت عشرات الآلاف من القتلى.

وعبرت الوكالة الدولية لشؤون اللاجئين عن قلقها من موجة نزوح جديدة داخل العراق بسبب أعمال العنف المتصاعدة، وأوضحت الوكالة أن ما يقارب خمسة آلاف شخص فروا من أعمال العنف ليلتحقوا بـ1.13 مليون عراقي نازح.

المصدر : وكالات