نقطة تفتيش تابعة للجيش المصري على أحد الطرق بشمال سيناء (الجزيرة)

أصيب أربعة أشخاص في هجومين استهدفا نقطتي تفتيش للشرطة في محافظتي القاهرة والقليوبية، وقتل ضابط شرطة إثر إطلاق النار عليه بالعريش في محافظة شمال سيناء التي قررت وزارة التربية والتعليم المصرية تأجيل بدء الدراسة فيها لأسبوع جديد لحين استقرار الأوضاع الأمنية.

ونقلت وكالة الأنباء الألمانية عن شهود عيان أن مسلحين أطلقوا النار بكثافة على ضابط برتبة ملازم بينما كان يقود سيارته، مشيرة إلى أن الضابط يدعى مصطفى يحيى جاويش وهو نجل اللواء يحيى جاويش الذي كان مساعدا لمدير أمن شمال سيناء.

من جهة أخرى رفعت أجهزة الأمن بمحافظة القليوبية، الواقعة شمال القاهرة، حالة الطوارئ بمنطقة مسطرد صباح اليوم، بعدما قام مجهولون بتفجير قنبلة يدوية في نقطة تفتيش مما أدى إلى إصابة اثنين من الجنود ومثلهما من المارة بحسب مصادر أمنية.
 
وحسب وكالة الأناضول فقد سيطرت حالة من التوتر على المنطقة عقب سماع دوي انفجار شديد، علما بأن مثل هذه الهجمات تكررت كثيرا في الأسابيع الماضية لكن في محافظة شمال سيناء ونادرا ما حدثت في القاهرة أو المحافظات القريبة منها.

وبالتزامن مع ذلك انفجرت قنبلة بدائية الصنع، ألقى بها مجهولون على نقطة تفتيش تابعة للشرطة على الطريق الدائري حول القاهرة الكبرى عند منطقة باسوس بالقناطر الخيرية، مما أدى إلى إحداث تلفيات بمقر نقطة التفتيش وإحدى سيارات الشرطة دون تسجيل إصابات بين الأفراد.

وبحسب مدير المباحث الجنائية في مركز شرطة القناطر الخيرية، فإنه من المرجح أن يكون هناك علاقة بين الهجومين في القناطر ومسطرد لتزامن الحادثين وتشابههما.

وتتعرض مواقع عسكرية وشرطية لهجمات نشطة منذ عزل الرئيس المنتخب محمد مرسي على يد وزير دفاعه عبد الفتاح السيسي في الثالث من يوليو/تموز الماضي، وأدت هذه الهجمات التي تركزت في سيناء ومنطقة القناة إلى مقتل العشرات من أفراد الجيش والشرطة، دون أن تعلن أي جهة مسؤوليتها إلا في أحوال نادرة.
 
تأجيل الدراسة
وعلى وقع التوتر الأمني المتواصل بسيناء، فقد أعلنت وزارة التربية والتعليم المصرية، عن تمديد تأجيل الدراسة في مدن محافظة شمال سيناء أسبوعًا آخر، لحين استقرار الأوضاع الأمنية بالمحافظة.

وبعد سلسلة من الهجمات على مواقع الجيش والشرطة قال الجيش إنه بدأ حملة عسكرية في شمال سيناء وصفها بأنها الأكبر من نوعها وقال إنها تستهدف ما يصفها بالبؤر "الإجرامية والإرهابية" التي تقف وراء هذه الهجمات.

في الوقت نفسه قالت الوزارة إن الدراسة ستبدأ بعد غد في مناطق كرداسة وناهيا وبنى مجدول بمحافظة الجيزة (غرب القاهرة) الأحد القادم، وذلك بعد استقرار الأوضاع الأمنية بالمنطقة التي كانت هدفا لحملة عسكرية موسعة في الأيام الماضية استهدفت القبض على من تتهمهم السلطة بقتل 11 من عناصر الشرطة في أغسطس/آب الماضي.

المصدر : وكالات