من مسيرة طلابية في جامعة الفيوم قبل يومين تنديدا بالانقلاب (الجزيرة)

دعا التحالف الوطني لدعم الشرعية ورفض الانقلاب إلى التظاهر اليوم الجمعة استكمالا لمظاهرات أسبوع "الشباب عماد الثورة" التي انطلقت الجمعة الماضية، في وقت استمرت المظاهرات في مدن مختلفة في مصر, في حين أصدرت جماعة الإخوان المسلمين بيانا نبهت فيه إلى أن ما يجري في مصر أخطر من اغتصاب السلطة وأنه يهدد بجر البلاد إلى "هاوية سحيقة".

وقال ناشطون إن قوات الأمن كثفت إجراءاتها في محيط ميدان التحرير وفي ساحات أخرى رئيسية بالقاهرة بعد دعوة تنظيمات شبابية إلى التظاهر اليوم ضد الانقلاب.

وقد تظاهر الليلة الماضية مناهضو الانقلاب في مناطق بالقاهرة وضواحيها وفي محافظات أخرى للمطالبة بعودة الشرعية, وذلك في إطار أسبوع "الشباب عماد الثورة". فقد خرجت مسيرات في حي المعادي بالقاهرة, وفي مناطق بالجيزة بينها البدرشين وكرداسة وناهيا, وكذلك في الزقازيق بالشرقية وفي المنيا.

وخرجت مساء أمس مظاهرة مناهضة للانقلاب في منطقة السيوف بالإسكندرية، حمل فيها المتظاهرون شعار رابعة، كما طالبوا بعودة الشرعية وبمحاسبة المسؤولين عن قتل المتظاهرين السلميين.

وضمن المظاهرات الطلابية التي انطلقت منذ بدء العام الدراسي السبت الماضي، نظم طلاب ينتمون لجماعة الإخوان في جامعة الزقازيق ثلاث مسيرات، وتجمعوا أمام مبنى رئاسة الجامعة، ونظموا سلسلة بشرية مطالبين بعودة الشرعية.

دعوات للتظاهر اليوم الجمعة استكمالا لأسبوع "الشباب عماد الثورة" (الجزيرة)

تنديد بالانقلاب
وفي الإسكندرية، تظاهر طلاب الجامعة للتنديد بالانقلاب العسكري، ورفعوا لافتات تطالب بالإفراج عن زملائهم المعتقلين وبعودة الشرعية ورحيل ما سموه حكم العسكر. وقد جابت المظاهرة مختلف أرجاء الكلية قبل أن تتجمع في إحدى الساحات.

كما نظم طلاب منطقة أبو زعبل بمحافظة القليوبية وقفة احتجاجية ضمن أسبوع "الشباب عماد الثورة" الذي دعا إليه التحالف الوطني لدعم الشرعية. وشكل طلاب الجامعات والمدارس الثانوية في المنطقة سلسلة بشرية، رفعوا خلالها شعار رابعة وصور الطلاب المعتقلين، كما رددوا هتافات ضد ما سموه حكم العسكر.

وخرج الطلاب في خمس مسيرات حاشدة، وصلوا صلاة الغائب على أرواح القتلى الذين سقطوا في احتجاجات مؤيدة للرئيس المعزول محمد مرسي، مثل أحداث الحرس الجمهوري وفض اعتصامي رابعة العدوية والنهضة، كما أقاموا معرضا تجاريا أسموه "منتجات رابعة العدوية".

واحتشد عدد من طلاب جامعة المنصورة للتنديد بالضبطية القضائية وللمطالبة بعودة الشرعية، وهو ما تكرر في جامعة طنطا حيث نظمت حركة "طلاب ضد الانقلاب" وقفة احتجاجية في مباني كلية الهندسة.

وفي الفيوم، نظم عدد من طالبات مدرسة عين شمس الثانوية بنات اعتصاما داخل فناء المدرسة اعتراضا على ما وصف بتدخل أفراد من الشرطة في مسيرة للطلاب، حيث وقع اعتداء من الشرطة على طلاب المرحلة الإعدادية والثانوية وقبض على أربعة منهم، حسب شهود عيان.

أما في شمال سيناء، فقد أكد المحافظ اللواء السيد عبد الفتاح حرحور ضرورة النأي بالمدارس عن أي صراعات سياسية.

مراسل الجزيرة بالقاهرة:
النيابة العامة المصرية شهدت موجة احتجاجات واسعة من قبل عدد كبير من أعضائها الذين يرفضون آلية العمل الحالية التي تضطر الكثيرين منهم للتوقيع على قرارات بالحبس قد لا تتفق مع صحيح القانون

تحذير الإخوان
وتأتي دعوة تحالف دعم الشرعية إلى التظاهر اليوم في وقت حذرت فيه جماعة الإخوان المسلمين من أن ما يجري في مصر أخطر من اغتصاب السلطة, وأنه يهدد بجر البلاد إلى هاوية سحيقة، على حد تعبيرها.

وتعهدت الجماعة في رسالة أسبوعية بأن تستمر في التصدي السلمي للانقلاب الذي أطاح بالرئيس مرسي في 3 يوليو/تموز الماضي.

من جهته ذكر مراسل الجزيرة بالقاهرة أن النيابة العامة المصرية شهدت موجة احتجاجات واسعة من قبل عدد كبير من أعضائها الذين يرفضون آلية العمل الحالية التي تضطر الكثيرين منهم للتوقيع على قرارات بالحبس قد لا تتفق مع صحيح القانون.

وقالت مصادر مطلعة إن عددا من أعضاء النيابة تقدموا بطلبات نقل إلى منصة القضاء.

ووفقا للمصادر تضم القائمة عددا من المحامين العامين كانت قد صدرت قرارات من النائب العام بترقيتهم لكنهم رفضوا الترقية مفضلين الاستمرار بالقضاء.

وأوضحت المصادر أن من بين أسباب الرفض التي قدمها هؤلاء رؤيتهم بأن أجواء العمل داخل النيابة غير مستقرة، وأنه من الأفضل الابتعاد عن تلك الأجواء المليئة بالمشاحنات في هذه الفترة على حد تعبيرهم.

وكان عدد كبير من المحامين العامين ومساعدي النائب العام في عهد مرسي تقدموا بطلبات نقل إلى منصة القضاء فور وقوع الانقلاب.

المصدر : الجزيرة + وكالات