تصويت مرتقب بمجلس الأمن على كيميائي سوريا
آخر تحديث: 2013/9/27 الساعة 18:36 (مكة المكرمة) الموافق 1434/11/23 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2013/9/27 الساعة 18:36 (مكة المكرمة) الموافق 1434/11/23 هـ

تصويت مرتقب بمجلس الأمن على كيميائي سوريا

اتفقت الدول الخمس الدائمة العضوية في مجلس الأمن الدولي على مسودة مشروع قرار دولي للتخلص من الأسلحة الكيميائية السورية. وقال مسؤولون إن التصويت على مسودة القرار قد يجرى مساء اليوم إذا وافق المجلس التنفيذي لمنظمة حظر الأسلحة الكيميائية في لاهاي على خطة لتدمير ترسانة سوريا من هذه الأسلحة.

وقال السفير الروسي لدى الأمم المتحدة فيتالي تشوركين إنه يأمل أن يتمكن مجلس الأمن من الاقتراع على قرار يطالب بإزالة ترسانة الأسلحة الكيميائية من سوريا مساء اليوم.

وأبلغ تشوركين الصحفيين بأن الاقتراع قد يتم اليوم في حوالى الساعة الثامنة مساء بتوقيت نيويورك. وأضاف "أعرف أن بعض وزراء الخارجية يمددون إقامتهم في نيويورك من أجل المشاركة في ذلك الاقتراع".

وأعلنت منظمة حظر الأسلحة الكيميائية في بيان أنها ستعقد اجتماعا مساء اليوم الجمعة في لاهاي لمناقشة "تدمير الأسلحة السورية" عملا باتفاق روسي أميركي قد يجنب دمشق ضربة عسكرية.

وأفاد بيان المنظمة أن اجتماع المجلس التنفيذي الذي سيناقش خلاله القرار بإزالة الأسلحة الكيميائية في سوريا سيعقد الساعة الثامنة من مساء اليوم بتوقيت غرينتش في مقرها بلاهاي.

ويتعين قبل تنظيم عملية التصويت على مشروع القرار في مجلس الأمن الحصول على الضوء الأخضر من منظمة حظر الأسلحة الكيميائية على خطة تفكيك الأسلحة الكيميائية السورية التي اتفق عليها الروس والأميركيون في 14 سبتمبر/أيلول في جنيف.

المحققون سيزورون سبعة مواقع جديدة في سوريا (رويترز-أرشيف)

مواقع الكيميائي
من ناحية ثانية، أعلنت الأمم المتحدة أن مبعوثيها للتحقيق في استخدام السلاح الكيميائي في سوريا سيزورون اليوم سبعةَ مواقعَ يشتبه في تعرضها لهجمات كيميائية.

وذكر بيان صادر عن مكتب المنظمة في دمشق أن ثلاثة من المواقع التي سيزورها المفتشون اليوم ربما تعرضت لهجمات بالكيميائي بعد هجوم الغوطة في 21 من أغسطس/آب.

كما أكدت المنظمة أن المفتشين يعملون على إنجاز تقرير شامل سيكون جاهزا بحلول نهاية أكتوبر/تشرين الأول القادم.

وأضافت الأمم المتحدة أن التقرير سيستند إلى عدد من الادعاءات المقدمة إلى الأمين العام للأمم المتحدة، وأنه تقرر التحقيق في سبعة منها.

وكشف البيان عن هذه المواقع مع تاريخ الواقعة، وهي "خان العسل (ريف حلب، شمال) 19 مارس/آذار 2013 والشيخ مقصود (حي في مدينة حلب) 13 أبريل/نيسان، وسراقب (ريف إدلب، شمال غرب) 29 أبريل/نيسان 2013، والبحارية (ريف دمشق) 22 أغسطس/آب 2013، وجوبر (حي في شمال شرق دمشق) 24 أغسطس/آب 2013، وأشرفية صحنايا (ريف دمشق) 25 أغسطس/آب 2013".

وأضاف البيان "يتوقع فريق المحققين التابع للأمم المتحدة أن ينتهي من أنشطته في البلاد بحلول يوم الاثنين 30 سبتمبر/أيلول".

ولفت رئيس الفريق أوك سيلستروم -في البيان- إلى أن التحقيقات "تتم بنفس طرائق تقصي الحقائق وتقنياته المحايدة التي تم تطبيقها على الجولة الأولى من التحقيقات".

وأوضح أن هذه التقنيات "بيئية ووبائية معتمدة ومتفق عليها من الناحية العلمية مثل أخذ العينات والقيام بتحليلات مختبرية وكذلك إجراء مقابلات مع أطباء وضحايا وأطراف متصلة بالحوادث المعنية".

لزيارة صفحة الثورة السورية اضغط هنا

بنود القرارالمرتقب
وفي ما يتعلق بمشروع القرار المعروض على مجلس الأمن الدولي لإقراره فإنه يشدد على ألا تقوم أي جهة في سوريا -بما فيها النظام- باستخدام أو تطوير أو إنتاج أو الحصول أو تخزين أو الاحتفاظ بالأسلحة الكيميائية.

وينص مشروع القرار على أنه يتعين على النظام السوري الالتزام بجميع جوانب قرار المجلس التنفيذي لمنظمة حظر الأسلحة الكيميائية.

كما يدعو إلى إجراء مراجعات دورية لمدى التزام النظام السوري، بالإضافة إلى تبني المجلس وبشكل كامل إعلان "جنيف1".

ويقرر المشروع أنه في حال عدم الالتزام بهذا القرار فإن المجلس سيتخذ إجراءات بموجب الفصل السابع من ميثاق الأمم المتحدة.

كما يؤكد مشروع القرار التزام مجلس الأمن بسيادة واستقلال سوريا ووحدتها الترابية، ويؤكد أن استخدام الأسلحة الكيميائية في أي مكان يشكل تهديدا للأمن والسلام الدوليين.

ويندد المشروع باستخدام الأسلحة الكيمائية في سوريا خاصة هجوم الغوطة ويعتبره انتهاكا للقانون الدولي.

المصدر : الجزيرة + وكالات

التعليقات