عمر حسن البشير كان مقررا أن يلقي اليوم خطابا في الجمعية العامة للأمم المتحدة (الفرنسية-أرشيف)

نفت وزارة الخارجية السودانية أن تكون الخرطوم ألغت مشاركة الرئيس عمر حسن البشير في اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة التي انطلقت منذ أيام، وقالت إن الولايات المتحدة لم ترد بعدُ على الطلب الذي تقدمت به السلطات السودانية للحصول على تأشيرة للبشير والوفد المرافق له.

وكان مسؤولون أمميون أكدوا أن البشير -المطلوب للمحكمة الجنائية الدولية بتهم الإبادة وارتكاب جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية في إقليم دارفور غرب السودان- ألغى زيارة كان مقررا أن يقوم بها إلى نيويورك للمشاركة في اجتماعات الجمعية العامة.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن المتحدث باسم الأمم المتحدة جيروم برنار قوله إن "البروتوكول أكد أن السودان ألغى ظهور الرئيس البشير في الجمعية العامة".

وبدورها نقلت وكالة أسوشيتد برس عن مارتن نيسركي المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة قوله إن السودان "ألغى ظهور رئيسه في الجمعية العامة للأمم المتحدة".

علي كرتي سيلقي غدا خطابا في الأمم المتحدة
نيابة عن البشير
(رويترز)

نفي سوداني
وبينما نفت وزارة الخارجية إلغاء مشاركة البشير، قالت إن طلب التأشيرة الذي تقدم به "ما زال معلقا" لدى السفارة الأميركية.

وذكرت وكالة الأنباء السودانية الرسمية أن وزارة الخارجية كررت دعوتها للولايات المتحدة إلى "أن تقوم بواجبها كدولة مضيفة للأمم المتحدة وتصدر التأشيرة".

وكان مقررا أن يلقي البشير خطابا في الجمعية العامة للأمم المتحدة اليوم الخميس، إلا أن وزير الخارجية السوداني علي كرتي سيلقي الخطاب غدا الجمعة بدلا منه، حسب ما أكده المتحدث باسم الأمم المتحدة جيروم برنار.

ورفضت السلطات الأميركية تأكيد ما إذا كانت رفضت منح البشير تأشيرة الدخول إلى نيويورك لحضور اجتماعات الجمعية العامة. وقال مسؤول أميركي أمس الأربعاء إن طلب البشير الحصول على تأشيرة دخول إلى الولايات المتحدة لم يبت فيه بعد.

وحثت المحكمة الجنائية الدولية الولايات المتحدة على القبض على البشير إذا دخل أراضيها.

والولايات المتحدة ليست طرفا في اتفاقية روما التي تأسست بموجبها المحكمة الجنائية الدولية، لكن المحكمة دعت عام 2010 كل الدول الأعضاء في مجلس الأمن الدولي الذين ليسوا أعضاء في الاتفاقية إلى القبض على البشير.

المصدر : وكالات