بشار الأسد: الإشارة إلى الفصل السابع في مشروع القرار لا تقلقنا (الفرنسية-أرشيف)
جدد الرئيس السوري بشار الأسد التزام نظامه بتدمير الأسلحة الكيميائية، وأكد أنه لا يستبعد تدخلا عسكريا أميركيا في بلاده رغم المناقشات الجارية في مجلس الأمن الدولي بشأن تفكيك هذه الأسلحة، في حين حققت الدول الدائمة العضوية في المجلس تقدما بشأن هذه المسألة.
 
وقال الأسد في مقابلة مع شبكة تيليسور الفنزويلية إن الإشارة الواردة في مسودة القرار الأممي باللجوء إلى الفصل السابع إذا انتهكت بلاده القرار لا تقلق سوريا لأنها -كما قال- ملتزمة بالاتفاقيات التي توقعها، ولأن هناك توازنا في مجلس الأمن لم يعد يسمح للولايات المتحدة باستخدامه مطية لتحقيق أجندتها الخاصة.

وأضاف الأسد أن الحروب التي قادتها الولايات المتحدة وسياستها تدل على أنها تنتقل من عدوان إلى آخر بدءا من كوريا مرورا بفيتنام إلى لبنان ثم الصومال فأفغانستان والعراق، معتبرا أنه ليس هناك ما يشير إلى تغيير هذه السياسة.

وردا على خطاب الرئيس الأميركي باراك أوباما في الجمعية العامة للأمم المتحدة الذي طالب فيه مجلس الأمن بتحرك حازم ضد سوريا، اعتبر الأسد أن الخطاب نموذج آخر من التناقض الأميركي "مثل قوله إننا نسعى للحرب ونسعى للسلم بنفس الموضوع وبنفس خريطة الطريق".

وأشار إلى أن هذا المنطق يعني تسويق العنف في العالم، أي شرعنة العنف كوسيلة للوصول إلى حل سياسي، وهو منطق قال إن الولايات المتحدة تحاول تسويقه من أجل تبرير العدوان على سوريا.

 

المصدر : الجزيرة + وكالات