تداول الإعلام المصري مشاهد تظهر أحد وجهاء القبائل في سيناء وهو يستعرض ما لحق بمنزله من دمار جراء العمليات العسكرية للجيش في شمال سيناء، منتقدا تبرير الجيش لهذه الحملة بأنها حرب على "الإرهاب".

وأبرزت شبكة "رصد" تصريحات لصاحب المنزل الذي يقع في طريق الجورة-الشيخ زويد في أقصى شرق المحافظة غير بعيد عن الحدود مع قطاع غزة، يتحدث فيها عن تعرض منزله للقصف، ويتهم قائد الجيش عبد الفتاح السيسي بالمسؤولية عن حرق منزله، "مثلما فعل بباقي منازل سيناء بحجة الحرب على الإرهاب".

وانتقد الرجل حديث الجيش عن استهداف مواقع "إرهابية"، وضرب مثلا بمنزله متسائلا: "كيف لبيت يقع على الطريق الدولي أن يأوي إرهابيين؟". 

الجدير بالذكر أن رئيس اتحاد قبائل شمال سيناء الشيخ إبراهيم المنيعي سبق أن انتقد الحملة العسكرية التي يشنها الجيش في سيناء، وقال إنه ارتكب مجزرة راح ضحيتها أم وأطفالها إثر قصف لأحد المنازل في قرية أبو شيتة بالشيخ زويد.

المصدر : مواقع إلكترونية